انتخابات ليبيا

انطلاق الملتقى الشبابي الطلابي لبناء السلام وتعزيز الاستقرار

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء، بالعاصمة طرابلس، فعاليات الملتقى الشبابي الطلابي لبناء السلام وتعزيز الاستقرار، بحضور نائب رئيس المجلس الرئاسي عبد الله اللافي، وعضو البرلمان أيمن سيف النصر، ووزيرة العدل حليمة عبد الرحمن، ووزير الشباب فتح الله الزني، ووكيل وزارة الثقافة، ورئيس جامعة طرابلس، وطلبة الجامعات الليبية.

وأكد اللافي في كلمته أمام الحضور، على دور شباب ليبيا في نجاح مشروع المصالحة الوطنية بحضورهم من كل المناطق للتأكيد على لحمة الوطن ووحدته.

وأوضح النائب أن الدور الأساسي لشريحة الطلاب، هو الأخذ بزمام المبادرة لتوجيه دفة الوطن نحو المستقبل المشرق المتحرر من أخطاء الماضي، من خلال المشاركة الجادة مع أخوتهم في الوطن، لبناء نهضة حقيقية للشعب الليبي، من خلال الرؤى والأفكار التي ستطرح خلال الملتقى، وتكون محل النقاش الجاد من قبل الشباب.

ونوه اللافي، إلى أنه يرى في الشباب بارقة الأمل والمستقبل، وطالبهم بأن يكونوا جنودا أوفياء للوطن، ولا يتركوا فرصة للفرقة والاختلاف، وأشار إلى أن ليبيا لن تنهض وتزدهر إلا بسواعد شبابها، لتكون ليبيا وحدة واحدة.

هذا، وألقى الحضور عديد الكلمات، التي تؤكد على دور الشباب الفاعل في نجاح مشروع المصالحة الوطنية، حيث أكد عضو مجلس النواب على أن المصالحة التي يدعو لها المجلس الرئاسي هي طريق الاستقرار والسلام، وطوق النجاة، وطالب الشباب ضرورة اغتنام الفرصة في ملتقاهم للخروج بتوصيات عملية يمكن الاستفادة منها في نجاح مشروع المصالحة الوطنية.

من جهتها أعلنت وزيرة العدل دعم الوزارة لمشروع المصالحة التي أساسها الشباب، وطالبتهم أن يكونوا دعاة للسلام، وليس دعاة للفتن وتمزيق الوطن، ومنع كل المعرقلين من تنفيذ مخططاتهم التي تدعو إلى الفرقة، والعمل مع المجلس الرئاسي لضمان نجاح مشروع المصالحة الوطنية الشاملة.

بدوره أكد وزير الشباب على دور الوزارة المناط بها الاعتناء بالشباب، وسعيها الدؤوب بأن يكون الشباب في صلب السياسات العامة بمختلف انتمائهم، باعتبارهم القوة التي تبنى بها الأوطان.

كما دعا وكيل وزارة الثقافة في كلمته، الشباب بأن يكونوا معول بناء وليس معول هدم. وأشاد بجهود المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية الحثيثة لاستقرار ليبيا، وشدد على ضرورة العمل لإبراز التنوع الحضاري والثقافي من خلال الشباب الواعي، لدحض كل التحديات التي تواجه البلاد.

فيما أكد رئيس المركز الطلابي إحدى مؤسسات المجتمع المدني، عدي بن جريد، على أهمية انعقاد الملتقى الشبابي الطلابي بتواجد الطلاب من كل مناطق ليبيا، في ملتقى يحمل العديد من الرسائل التي تدعو للسلام والاستقرار، وطالب الشباب بترك الاحقاد، ويكون استقرار الوطن هو بوصلتهم للخروج بميثاق شبابي وطني يدعو إلى الثقة بين شباب الوطن.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً