«باشاغا» يُحذر قوات حفتر بمواجهتها بحزم وقوة إذا لم ترجع من حيث أتت

باشاغا: لا يمكن أن نرى الأطفال والنساء والشيوخ في حالة رعب من مدافع قوات حفتر ونبقى مكتوفي الأيد.

قال وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا، إن الهجوم المسلح على العاصمة طرابلس عمل غير شرعي ولا يمكن القبول بأي آثار أو نتائج ناجمة عن هذا العمل باعتباره لا يتسم بالشرعية القانونية والسياسية والأخلاقية.

وأوضح الوزير في بيان له الأربعاء، أن الحديث عن الوفاق والسلام أمر جيد ومقبول، ولكن ليس بطريق الضحك على الذقون وتمكين المعتدي من نيل مطالبه بمنطق الأمر الواقع الذي فرضه بقوة السلاح، حسب قوله.

وطالب باشاغا بانسحاب القوات المهاجمة ورجوعها إلى حيث أتت وإلا فلا سبيل إلا بمواجهتها بكل قوة وحزم دون أي تردد أو مواربة، مشيرًا أن أمن العاصمة خط أحمر، وتابع يقول:

“ولا يمكن أن نرى ملايين من الأطفال والنساء والشيوخ في حالة رعب وهلع من مدافع وصواريخ قوات حفتر ونبقى مكتوفي الأيدي هذا لن يكون أبدًا”.

واختتم وزير الداخلية بيانه بالقول:

“شاهدنا أطفال لم يبلغوا سن الأهلية القانونية ولا يسمح لهم القانون حتى بترخيص قيادة سيارة وجدناهم ضحايا هذه الحرب العدوانية ويتم أستخدامهم فيها والزج بهم كمقاتلين أشبه بالمرتزقة للأسف الشديد.. مشهد يدمي القلب فهؤلاء الأطفال بدل أن نرعى تربيتهم وتعليمهم وتجهيزهم للمستقبل نجد من يجهزهم للموت ولا يعبأ بمشاعر أهلهم وحرقتهم عليهم.. أنها فضحية بامتياز دون شك”.

2
اترك تعليق

2 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
2 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
ناصر العلواني

باشاغا الذي يتكلم عن الشرعية هو أكثر واحد فاقد للشرعية، وهو أكثر من أستعمل المراهقين في كتيبته، وضحك على أطفال مصراته وزجهم في حروب عبثية.. لا يحق لهذه النماذج التي لطخت ايديها بدماء الليبيين في غرغور أن تلبس مسوح العفة وتدعي انها تدافع عن المدنيين.. أرحل فقط.

لنا الله

لعنة الله على المجرم اللص الأرهابي حفتر وعلى الخنازير الذين يؤايدونه عدماء الضمير والشرف والكرامة وخونة الوطن .