بطريقة تقشعر لها الأبدان.. أم تقتل طفلها وتنال عقوبة السجن لـ20 عاماً

أظهر تشريح الجثة أن الطفل وصل إلى المستشفى بعظام مكسورة، وكدمات وتورم في الدماغ. [إنترنت]
تُصنف جريمة الأم إليزابيث وولهيتر في فئة الجرائم البشعة الأكثر جنوناً في العالم بالنظر إلى وقائعها.

حيث قتلت الأم الشابة رضيعها أنتوني بان، الذي يبلغ من العمر عامين ضرباً، بالاشتراك مع صديقها، بسبب رفض الطفل تناول قطعة من النقانق.

وانهالت الأم على الطفل بالضرب المُبرح بعد رفضه تناول الطعام ثم أكمل صديقها لوكاس دايل الجريمة.

هذا وعثرت الشرطة على أنتوني في حالة مروعة بإصابات عدة في رأسه وذراعيه وبقي هناك ليومين قبل أن يفارق الحياة.

محتوى ذو صلة
بعد سيطرتها على أسواق سيارات الأجرة.. «أوبر» تتجه لتأجير المروحيات!

وأظهر تشريح الجثة أن الطفل وصل إلى المستشفى بعظام مكسورة، وكدمات وتورم في الدماغ، فضلاً عن سوء تغذية.

وأصدر القضاء كلمته ليدين الأم بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية، وإساءة معاملة طفل وحكم عليها بالسجن لمدة 20 عاما، أما صديقها، الذي أنكر قيامه بضرب أنتوني، فسيقضي 49 عاماً خلف القضبان بمقتضى الحكم ذاته.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن