بطلب من الرئيس الأمريكي.. السعودية تدعو إلى اجتماع طارئ لمنتجي النفط

السعودية تدعو إلى عقد اجتماع عاجل لدول “أوبك+” لإعادة التوازن إلى سوق النفط. [رويترز]

دعت المملكة العربية السعودية، اليوم الخميس، إلى عقد اجتماع طارئ لمنتجي النفط من منظمة “أوبك” وخارجها، زذلط بهدف التوصل إلى اتفاق نفطي عادل يجلب الاستقرار إلى سوق النفط العالمية.

وبحسب ما أفادت وكالة الأنباء السعودية “واس”، فإن السعودية أشارت إلى ما بذلته خلال الفترة الماضية من جهود للتوصل إلى اتفاق في مجموعة (أوبك +) لإعادة التوازن في سوق النفط، حيث قامت بحشد التأييد لذلك من 22 دولة من دول (أوبك +) إلا أنه تعذر الوصول إلى اتفاق لعدم الحصول على إجماع.

ودعت المملكة إلى عقد اجتماع عاجل لدول “أوبك+” ومجموعة من الدول الأخرى، بهدف السعي للوصول إلى اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية.

وتأتي هذه الدعوة في إطار سعي المملكة الدائم في دعم الاقتصاد العالمي في هذا الظرف الاستثنائي وتقديراً لطلب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

وجاءت الدعوة بعد أن تلقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اتصالا هاتفيا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لبحث أوضاع سوق الطاقة في العالم.

محتوى ذو صلة
بوتين وبن سلمان يؤكدان أهمية اتفاق «أوبك+»

وأعقب هذا الاتصال دعوة المملكة لعقد اجتماع طارئ لدول “أوبك +” من أجل إيجاد حل لأزمة حرب أسعار النفط العالمية.

وفور صدور الخبر قفزت أسعار الذهب الأسود بنحو 21%، وجرى تداول مزيج “برنت” عند 30.33 دولار للبرميل، بعد أن هبطت أسعار النفط في وقت سابق اليوم الخميس، لأقل من 17 دولاراً للبرميل.

يأتي ذلك في حين ،فشلت منظمة “أوبك” في وقت سابق من الشهر الماضي، من التوصل لاتفاق مع عدد من المنتجين المستقلين، على رأسهم روسيا، حول اتفاق جديد لكبح الإمدادات وضبط الأسعار.

وتسبب ذلك في انهيار أسعار النفط بشكل حاد، حيث نزلت 45 % منذ بداية الشهر الجاري مع تزايد المخاوف من عودة فائض المعروض العالمي وتراجع الطلب.

وكان ترامب قد أجرى اتصالا هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 31 مارس الماضي، واتفقا على أن أسعار النفط الحالية في سوق النفط ليست في مصلحة البلدين.

وأعقبها تصريحات للرئيس الأمريكي قال فيها إن روسيا والمملكة العربية السعودية ستحلان خلافاتهما بشأن قضية أسعار النفط في الأيام القليلة المقبلة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً