جظراعش!

عبدالرزاق الداهش

كاتب وصحفي ليبي

في كل مرة تنط مجموعة مسلحة، وتغلق أحد حقول النفط وترمي على ظهور الليبيين فاتورة بكم مئة مليون دولار، ثم تعود لقواعدها المناطقية، والقبلية سالمة.

أكثر من ثمانية أعوام، من الاعتداءات على المرافق النفطية، وإعلان القوة القاهرة، وثلاثة أرباع المشكلة من حرس المنشآت النفطية.

لو قمنا بجردة صغيرة، لاكتشفنا، رقم كارثي يتخطى 150 مليار دولار خسائر الليبيين من إغلاق الحقول، وقبل ذلك العقول. 150

مليار دولار رقم يلبي كل الطلب على العملة الأجنبية لمدة أكثر من ثلاثة سنوات، والدولار بدينار فاصل ثلاثة.

يعني لو لم تحدث هذه الاعتداءات على إمدادات النفط، من جظران السدرة، إلى جظارين الشرارة، لما كنا في هذا الوضع الصعب، محاصرين بجملة من المختنقات الاقتصادية، فلا فساد اعتمادات، ولا دينار مكسور الجناحين في سوق المشير، ولا طوابير حلزونية على المصارف، من أول الليل، ولا نسبة تضخم طارت فوق كل المعدلات الأمنة.

فهل يمكن لداعش أن تفعل أكثر مما فعل جظراعش، حتى وأن كانت حريصة على الانتقام من الليبيين؟ هناك من يقول على قلة فهم، أو كثرة سياسة، ليبقى النفط في مكامنه، حتى لا يذهب للسراق، أو للحذاق، بمعنى: لكي لا يختلسون بعض الغلة، نشعل النار في المحصول كله.

النفط هو الصديق الوحيد لليبيين، وهو من يؤمن لهم أكلهم وشربهم، وعلاجاهم، وسفرهم حتى لأداء الحج، وتصوروا ليبيا بدون نفط، وبدون مرتبات نتقاضاها على أول مربوط درجة الأوبك.

ثم يا نفط اليوم بفلوس، غدا قد لا ينفع حتى لمداوة جرب الأبل.

فهل ندرك أن قطع الأرزاق ليست أقل هولا من قطع الأعناق؟

14
اترك تعليق

5 مجموع التعليقات
9 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
4 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

النفط هو عدو الليبيين بعد انفسهم …. لولا النفط ما كان هناك إيني ولا توتال ولا السراج و القذافي ولا السويحلي ولا معتيق ولا ولا ولا ولا الجظران ولا المليشيات ولا عبد ( الكبير ) ولا ولا ولا ولا اللجان الثورية ……..

سعيد رمضان

هل تعلم أن النفط لايستفيد منه سوى المتصدرين للمشهد السياسى وعصاباتهم المسلحة وكلما أزداد الأنتاج أزداد الفساد وشراء الأسلحة وأشتعال الحروب ، وهل تعلم أن ثلاثة أرباع الشعب المغلوب على أمره لايتحصل من النفط سوى على 450 دينار شهريا مايعادل 100 دولار ،ونتسائل والسؤال لك ياكتبنا النفطى ماهى الأنجازات التى تم أنجازها بمليارات النفط التى تتباكى عليها وهى مدفونة تحت الأرض ،هل تم بناء بيوت للمشردين والمهجرين ؟ الجواب لقد تم تهديم وتخريب المدن الليبية بأموال النفط التى يتم شراء السلاح بها لكى يقاتل الأخ أخيه لحساب الغير ، مرتبات السطاء لاتتعدى نسبة 5 فى المية من دخل النفط بينما… قراءة المزيد ..

سعيد رمضان

لماذا تم حذف التعليق ياعين ليبيا الواحدة ؟

سعيد رمضان

شكرا على النشر فهكذا تكون حرية الرأى