جوع الأطفال وضياع الأوطان..

محمود أبو زنداح

كاتب ليبي متخصص في الشأن العام

الرجال عندما تدفع أغلى ما لديها ،عندما تقاتل من أجل تقديم الروح، لكتابة أسطر من التضحية والفداء والخلود بين الشهداء.
يكون عقد اتفاق أو سلام بين الأخوة الأعداء أو المتقاتلين أسهل وأفضل ويكتب بين صحف التاريخ اتفاق شجاع كتبه رجال قدموا الغالي والنفيس من اجل حماية وصيانة الوطن من الأخطار المحدقة.
يمكن أن ّنظر إلى حفتر كشريك يمكن أن يبنى الوطن به….وكلما زادت فاتورة الدماء خسرت المؤسسة العسكرية ….وازدادت الدولة ترهناا
وهناك من يرى ان حفتر عرقل ويعرقل كل اتفاق ويريد ان يحكم بقوة العسكر وبسط جميع افكاره على الوطن ومحاولة الصاق التهم الإرهاب للخصوم السياسيين ماهي إلا بداية طريق تبدأ بعقاب الشاب وكيل الوزارة (( فرج كعيم))

ولكن اذا حفتر عرقل فان مجلس النواب اكثر المعرقلين وإن كان حفتر وافق بان مجلس النواب لا ينعقد ولا يريد الرجوع من الاستجمام من دولة مصر الشقيقة والغير شقيقة والغير رحيمة في معاملة ب المطارات.
مجلس النواب استحلى امواله بدون عمل او انعقاد اي جلسة واصبح يعرقل فقط ولا يريد إلا العرقلة ،في عادة وعرف متواصل لدى أعضاء الدستور والسلطة التنفيذية والتشريعية بأن عمل قليل مع كثير من العراقيل تكسب اموال طائلة …والتصفيق يكون من الكثير من الجماهير……وتبقى على قلوبهم الى ابد الابدين!!!!!!! .
هذا مايفسره الحالمون منهم على النخب السياسية ارجاع مكان البرلمان الى مقره الرئيسي وإجراء انتخابات تشريعية مع لوائح ونظم داخلية واضحة العمل والمعالم وان التفرغ للعمل بالبرلمان واجب وطني يلزم على الوحدة وحب الوطن وتقديم القوانين التي تحمي الوطن والمواطن بالدرجة الاولى وتبسط الطريق أمام الشركات والقطاع الاقتصادي الفعّال والمنتج حتى يشعر المواطن بالراحة الاقتصادية الحقيقية وليست مجرد شعارات إن ليبيا غنية ولكن لايوجد دليل على غناء شعبها الفقير اقتصاد ريعي مبني على بيع النفط فقط اقتصاد شعارات رنانة وكذب وتلفيق على الجماهير , لا يهم من يحكم البلاد اخواني أو عسكري او علماني لأنهم غير مسؤولين عن دخول الجنة. او نار  مفتاح الجنة عند رب العالمين ولكن هم مسؤولين عن جوع الصغار وضياع الأوطان.