حسني بي: انهيار الدولار الكلي آتٍ لا مُحال

حسني بي - انهيار الدولار
أكد «حسني بي» أن الدولار متوفر بجميع المصارف الليبية ولجميع الأغراض بسعر 3.9 د.ل. للدولار الواحد

أكد رجل الأعمال الليبي المعروف “حسني بي” في تصريح لـ«عين ليبيا» أن الجميع يستغرب عدم الانهيار الكلي للدولار مقابل الدينار.

حيث تساءل «حسني بي» خلال تصريحه قائلاً:

“ما هو سبب تعافي الدولار نسبياً بالسوق السوداء رغم أن جميع المؤشرات تشير إلى الانهيار الكلي إلى أدنى من 4.500”.

وكشف «بي» خلال حديثه لـ«عين ليبيا» عن إجابة هذا السؤال قائلاً:

“الدولار انهار و لكن نسبياً من 6.500 إلى 5.500 د.ل للدولار أي نسبة 18%، ولا زلت واثقاً بأن الانهيار للدولار الكلي أتي لا محال”.

كما أكد «حسني بي» في سياق حديثه أن الدولار متوفر بجميع المصارف الليبية ولجميع الأغراض بسعر 3.900 دينار ليبي للدولار الواحد وإن لم يكن كذلك فإن المسؤول إدارة المصرف وليس الدينار حسب قوله.

تعافٍ وانهيار

وعزا رجل الأعمال الليبي عدم انهيار الدولار بشكل كلي حتى الآن إلى أن طالبي الدولار بسعر يتعدى 4.500 يتمثلون في كل من يخشى الادلال على أمواله ومن ليس لديه حساب مصرفي أو من يملك أموالاً مصدرها إجرامي مثل التهريب وتجارة المخدرات والإرهاب وتجارة الأسلحة أو  أجانب مقيمين إقامة غير مشروعة و لا يمكنهم تحويل مقتنياتهم رسمياً.

هذا وعبر «بي» عن أسفه من قيام بعض المواطنين الليبيين ببيع حقوقهم للسوق السوداء على سعر 4.500 دينار للدولار من خلال المنتجات  الوسيطة كـ”ويسترن يونيون” و”موني جرام” و”الماستركارد”، بالإضافة إلى بطاقات “الفيزا”، علماً بأن عمولات المصارف الليبية والمنتجات الوسيطة تستقطع عمولات وفروقات وخدمات تتعدى 15% من أصل المبلغ حسب قوله.

واختتم «حسني بي» تصريحه لـ«عين ليبيا» بالقول:

“علينا أن نُطالب مصرف ليبيا المركزي بالسماح للمواطن الليبي والأجنبي المقيم إقامة مشروعة منح الحق بالاحتفاظ والتصرف بدولاراته وبيعها بين أفراد ومؤسسات ليبية أو الاحتفاظ  بها في ليبيا بدلاً من فرض استعمال المنتجات الوسيطة عليهم”.

مستهلاً ختامه بالقول:

“الدينار يتعافى وسعر الدولار أقل من 4.500 الآن وخلال سنة أقل من 3.000 بدون  أدنى شك”.

هذا ولا تزال العملة الليبية المحلية تواجه اختباراً صعباً أمام الدولار الأميركي، في ظل موجات من الصعود والهبوط المتأثرة في الأغلب بالأخبار المتداولة أو القرارات التي تتخذها المؤسسات الاقتصادية في ليبيا، والتي كان آخرها إعلان المصرف المركزي في طرابلس عن حزمة من الإصلاحات الاقتصادية التي من شأنها أن تُصحح تشوهات الاقتصاد الليبي وتخفض من سعر صرف الدولار.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج ومحافظ مصرف ليبيا المركزي قد وقعا على مرسوم لتنفيذ برنامج الإصلاحات الاقتصادية بحضور رئيس مجلس الدولة الاستشاري خالد المشري، حيث تضمن المرسوم 12 مادة يرفع بموجبها سعر الصرف الرسمي ويزيد من علاوة الأسرة وكذلك ملف وآلية صرف الاعتمادات المصرفية وكذلك إلغاء بعض الصادرة سابقاً من الرئاسي.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
1 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
بيع الوهم

انتم مثل … سلطنة عمان دولة اللواط ومربط الحمير
سلطنة اللواط والغلمان والسحر وطقوس الشيطانية لديها علاقات قديمة مع اسرائيل قبل هذه الزيارة ياقوادة اليهود … فلهذا اطلق عليها معمر القذافي مربط الحمير يقصد هنا مربط عملاء الماسونية .. أين المقريف وغيرهم من حمير الماسونية ؟؟ …. اذا وجدت عربيان أو مسلمان يتعاركان فأنهم يتعركون على من يقود اولاً لليهود مثلما يحدث بين السعودية وقطر مشلكتهم كلها من يقود اولاً لليهود .