خلال جلسته الـ45.. «الأعلى للدولة» يُناقش تطورات الأوضاع السياسية والعسكرية

تحدث الأعضاء في كلمات ارتكزت على ضرورة الالتزام بالتوصيف الدقيق للواقع. [الأعلى للدولة]
عقد المجلس الأعلى للدولة، الثلاثاء، جلسته العامة الخامسة والأربعين، بالعاصمة طرابلس.

وأوضح المكتب الإعلامي بالمجلس، أن رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، استهل الجلسة بتقديمه إحاطة للأعضاء حول تطورات الوضع السياسي والعسكري في البلاد.

وتحدث المشري عن المبادرة الألمانية الداعية لعقد مؤتمر دولي حول ليبيا، حيث ذكر أن المؤتمر ليس بالشكل التقليدي كمؤتمر باريس وباليرمو وإنما جولات متعددة بدأت منذ فترة.

هذا وتحدث الأعضاء إثر كلمة الرئيس في كلمات ارتكزت على ضرورة الالتزام بالتوصيف الدقيق للواقع من منطلق أن حكومة الوفاق الوطني هي الحكومة الشرعية، وأن القوات المعتدية عليها خارجة عن الشرعية لغرض الانقلاب عليها والسيطرة على السلطة.

محتوى ذو صلة
معاناة مرزق.. محور لقاء «الأعلى للدولة» والبعثة الأممية

وانتقل الأعضاء إثر ذلك إلى ثاني البنود من جدول أعمال الجلسة، والمتعلق بتعديل اللجان الدائمة في المجلس بما يتلاءم ومتطلبات العمل الذي تحتاجه المرحلة وتعزيز أدائها، وسيتم تقديم مقترح من قِبل اللجان يتضمن آراء الأعضاء في القاعة ومقترحاتهم ليتم وضعها على طاولة التصويت في الجلسة القادمة.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

سامحنا ياربي واغفر لنا وأبدل سيئاتنا بحسنات …. هذا عذاب ما بعده عذاب لقد طال وكل مرة الجديد اقبح من القديم شكلاً وتفصيلاً …. أعقابها اسماعيل ياسين من نكته وضحك لقرارات عسكرية وسياسية واني انقول خيره كل الدول ميته بالضحك ….والليبي بدأ من حيط الي حيط وعندما يسأله انت من اين تقوم القيامة ويدير عركة ويقول للسال وانت شن دخلك ههههههه يعطيكم البلية لعنة الله عليكم قالك في ليبيين طالبين اللجوء الي الصومال