رئيس «نيسان» في قبضة الشرطة لفساد مالي

كارلوس غصن رئيس نيسان
يشغل غصن منصب الرئيس التنفيذي لتحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي موتورز الاستراتيجي [إنترنت]
رئيس شركة “نيسان” عملاق صناعة السيارات اليابانية، كارلوس غصن، في قبضة السلطات في طوكيو لاستجوابه من في مخالفات مالية.

فيما اتهمت الشركة رئيسها بأنه “كان يقلل من قيمة عائداته في الأوراق الرسمية”، مشيرة إلى أن مجلس إدارة الشركة سوف يعمل على إنهاء عقده.

وسهام المدير التنفيذي، كارلوس غصن، وهو برازيلي المولد، في إنقاذ شركتي نيسان ورينو من الإفلاس في تسعينيات القرن الماضي.

وبعد تداول هذه الأنباء، انخفضت أسهم رينو بنسبة 15 في المئة تقريباً.

وقالت “نيسان” إنها أجرت تحقيقاً داخلياً لعدة أشهر، أظهر أن “غصن” كان يُقلل من قيمة دخله في الأوراق الرسمية.

وأشارت إلى أنها:

“عثرت على العديد من الأفعال الهامة الأخرى من سوء السلوك” بما في ذلك “الاستخدام الشخصي لأصول الشركة”.

وأضافت:

“تعتذر نيسان بشدة عن التسبب في قلق كبير لمساهمينا وأصحاب المصالح لدينا”.

كما ذكرت الشركة أنها قدمت معلومات إلى مكتب المدعي العام الياباني وستواصل القيام بذلك.

أخبار ذات صلة
وكيل الحكم المحلي يُناشد أعيان وقبائل الجنوب التدخل العاجل لحل أزمة المياه

وأشارت نيسان إلى أنها ستُطيح بالمدير التنفيذي البارز غريغ كيلي، الذي “تورط بشدة” في سوء السلوك.

وإضافة إلى منصبه كرئيس لشركة نيسان، يشغل “غصن” أيضاً منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة رينو الفرنسية ورئيس شركة ميتسوبيشي موتورز.

كما أنه يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لتحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي موتورز الاستراتيجي.