سويسرا.. اجتماع اللجنة العسكرية «5+5» هل بإمكانه اختراق جدار الأزمة الليبية؟

تفاؤل وبارقة أمل في تطبيق مخرجات مؤتمر برلين حول وقف نار دائم وشامل. [سبوتنيك]

تستضيف مدينة جنيف السويسرية، اليوم الثلاثاء، الجولة الثانية لاجتماع اللجنة العسكرية الليبية المشتركة “5+5” الهادفة لإيجاد حل للأزمة القائمة في البلاد.

وحثّ بيان صادر عن بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا، فجر اليوم الثلاثاء، الأطراف المشاركة، على “الإحساس بالمسؤولية والروح الجادة والبناءة خلال أعمال اللجنة”، معرباً عن أمل الأمم المتحدة في نقل روح المسؤولية والجدية إلى المفاوضات السياسية الليبية المقرر إجراؤها في 26 فبراير/شباط الجاري.

ودعت البعثة جميع الأطراف الليبية إلى “اغتنام الفرصة وتقييمها بشكل إيجابي”.

وكانت الجولة الأولى لاجتماع اللجنة العسكرية المشتركة، قد انطلقت في 3 فبراير/شباط الجاري وانتهت في الثامن من الشهر.

وكانت البعثة الأممية قد أعلنت، السبت قبل الماضي، عدم توصل طرفي المحادثات العسكرية في جنيف إلى “تفاهم كامل” بشأن عودة الحياة إلى شكلها الطبيعي في أحياء جنوب طرابلس، التي تُعَدّ مسرحاً للقتال، واقترحت أن تلتئم جولة ثانية بين طرفي المحادثات في 18 فبراير/ شباط الحالي.

لكن رئيس اللجنة العسكرية الممثلة لحكومة “الوفاق” في المحادثات اللواء أحمد أبوشحمة، أكد، في تصريحات سابقة، أنّ ممثلي حفتر لم يوافقوا على مقترح قدمته لجنته للبعثة يقضي بـ”فك اشتباك القوات وعودة المواطنين النازحين والمهجرين، ووقف نزف الدم بين الليبيين”، مضيفاً: “وعليه لم تحصل الموافقة والتوقيع من طرفنا”.

هذا التطور، هو من نتائج مؤتمر برلين الأخير الذي شاركت فيه 12 دولة و4 منظمات دولية وإقليمية، وكان أبرز مقرراته الالتزام بوقف نار دائم وشامل، والعودة إلى المسار السياسي.
هذه المفاوضات تشكل فرصة جديدة وجدية للتوصل في نهاية المطاف إلى حل سياسي، إذا صدقت النوايا والتزم الأطراف نصوص مقررات مؤتمر برلين، والأهم إذا كان المتفاوضون يحرصون على بلدهم وشعبهم وثرواتهم، والحيلولة دون الانزلاق إلى مزيد من الخراب والدمار.

وأفضى مؤتمر برلين بشأن ليبيا، إلى ثلاثة مسارات للحل: سياسي، واقتصادي، وعسكري. وعقدت الاجتماعات العسكرية في جنيف، قبل أسبوع، فيما عقدت الاجتماعات الاقتصادية بالعاصمة المصرية القاهرة.

في حين ستبدأ المفاوضات السياسية الرامية لوقف إطلاق النار يوم 26 من فبراير/ شباط الحالي، في مدينة جنيف السويسرية، بمشاركة 40 شخصاً من الطرفين: حكومة “الوفاق” وقوات حفتر.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق