“طفرة جينية” تُبشر بإنقاذ حياة نصف مليون شخص

قوم فكرة العلاج الشخصي على تفصيل العلاج على مقاس المريض، واستنادا إلى وضعه وتركيبته الوراثية وما يحتاجه من جرعات دواء. [Google News]
تتجه الهيئات الصحية في بريطانيا، إلى القيام بفحوص جينية لكافة الأطفال المصابين بالسرطان والكبار الذين يعانون أمراضاً صعبة، في مسعى إلى إنقاذ حياة نصف مليون شخص خلال عقد من الزمن.

وبحسب ما نقلت صحيفة “تلغراف”، فإن برنامج “الثورة الجينية” الذي أعلنته الهيئة الوطنية العمومية للصحة ببريطانيا، والذي يعتمد على فحوصات الحمض النووي، يطمح إلى رفع أمد الحياة وسط المرضى الذين يكابدون الأمراض المستعصية.

وتساعد هذه الفحوص الجينية على تقديم علاج دقيق في إطار ما يعرف بـ”الطب الشخصي” ( Personalized medicine) الذي يسعى إلى خفض الأعراض الجانبية وتحقيق أكبر قدر مُمكن من المناعة.

وتقوم فكرة العلاج الشخصي على تفصيل العلاج على مقاس المريض، واستناداً إلى وضعه وتركيبته الوراثية وما يحتاجه من جرعات دواء.

أخبار ذات صلة
القطرون.. حملة تفتيش لـ«الرقابة على الأغذية» ضمن حملته الوطنية

وبحلول نهاية العام الحالي، سيخضع كل طفل مصاب بالسرطان لفحوص خاصة حتى يحصل على علاج شخصي يراعي خصوصية جسمه ويرفع من احتمال التماثل للشفاء.

وسيستفيد الأشخاص البالغون من هذه الفحوص إذا كانوا مصابين بسرطانات مثل الثدي والبروستات، فضلاً عن المعرضين بشدة للإصابة بنوبات القلب والجلطة.

ويرجح مسؤولو خدمة الصحة العمومية في بريطانيا، أن يساعد هذا البرنامج الذي تصل تكلفته إلى 20 مليار جنيه أسترليني على إنقاذ حياة 487 ألف شخص بحلول العام 2028.