عاجل

عاجل

«عقيلة صالح» يبحث في روما وقف إطلاق النار واستئناف الحوار السياسي

التقى رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الإيطالية روما، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية في بنغازي عن المستشار الإعلامي لرئيس المجلس حميد الصافي قوله، إن اللقاء كان فرصة لتأكيد إيطاليا التزامها في إطار مخرجات مؤتمر برلين بوقف إطلاق النار، والحوار الليبي الشامل والحل السياسي للأزمة.

وأوضح الصافي الذي يرافق رئيس مجلس نواب طبرق خلال جولته التي يجريها للعديد من العواصم، أن الوزير الإيطالي أعرب عن ثقته في فخامة عقيلة صالح ودوره المهم في إنهاء الأزمة بالطرق السلمية، وفق قوله.

وأشار إلى أن اللقاء تناول آليات استئناف إنتاج وتصدير النفط الليبي.

ونقل الصافي عن عقيله صالح تأكيده، على ضرورة التوزيع العادل للثروة الناتجة عن النفط والغاز بين كل الليبيين، وتوفير ضمانات للشعب بهذا الصدد، مشددا أنه لا مصلحة لأحد في قيام حرب في ليبيا، حسب قوله.

من جانبه اعتبر الوزير الإيطالي أن الاستئناف الفوري لاستغلال الموارد الطبيعية الليبية سيكون له أثر إيجابي ليس فقط على اقتصاد البلاد ورفاه الليبيين، ولكن أيضًا على آفاق المفاوضات السياسية والأمنية، على حد قوله.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة “آكي” الإيطالية للأنباء، بأن عقيلة صالح يزور روما استجابة لدعوة من وزير الخارجية لويجي دي مايو.

هذا وأعلن رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، أنه ينتظر الدعم من السلطات الإيطالية من أجل حل الأزمة في بلاده ووقف إطلاق النار، مؤكدا وجود “شراكة حقيقية” مع روما وعن دور منتظر منها في “مشاريع اعادة الاعمار”.

وقال صالح، في مقابلة خاصة مع مجموعة “آدنكرونوس” الإعلامية، قبل ساعات من لقاءات مهمة في روما تجمعه بكل من رئيس الوزراء، جوزيبي كونتي ووزير الخارجية لويجي دي مايو ورئيسي مجلس الشيوخ والنواب: “انتظر الدعم من أجل حل الأزمة”.

ولفت صالح إلى المطالبة بوقف إطلاق النار كي “لا تكون ليبيا مسرحا للعمليات العسكرية، تلحق الضرر بالمنشآت النفطية والحيوية الليبية”، محذرا من أن عدم الالتزام بوقف إطلاق النار سيقود إلى “حرب طاحنة في ليبيا لا يعلم نتيجتها إلا الله”، وقال إن “الحرب شر لا يريده أحد”، حسب وصفه.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً