في مظاهرات الجمعة الـ30.. هتافات مُناوئة لقائد الجيش الجزائري

آلاف يتظاهرون بالجزائر مطالبين برحيل باقي النخبة الحاكمة قبل الانتخابات. [رويترز]
تظاهر عشرات الآلاف من الجزائريين للجمعة الـ30 على التوالي، في مسيرة بالعاصمة الجزائر، للمطالبة برحيل باقي أفراد النخبة الحاكمة قبل إجراء أي انتخابات جديدة. 

وتأتي المظاهرات في وقت يؤيد فيه الجيش و”لجنة الحوار” إجراء انتخابات رئاسية في أقرب وقت.

من جهتها قدمت هيئة الوساطة والحوار توصياتها للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، قبل أيام.

ودعت قيادة الجيش مطلع سبتمبر الجاري لإجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية السنة، معللة ذلك بأن الوضع لا يحتمل التأجيل.

محتوى ذو صلة
المشري يبحث مع رئيس وزراء إثيوبيا تداعيات العدوان على طرابلس

وردد المحتجون هتافات تدعو إلى رحيل قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، ورفعوا لافتات بعضها حملت عبارة ”لا انتخابات ما دامت العصابة تحكم البلاد“ وذلك في إشارة إلى الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.