قوة حماية طرابلس تُبارك تصدي قوات «بركان الغضب» لمحاولات الهجوم المُتكررة على العاصمة

باركت قوة حماية طرابلس، تصدي قوات بركان الغضب لمحاولات الهجوم المتكررة على العاصمة طرابلس، وإلحاق الهزائم بمن وصفتهم بـ”المجرمين.

جاء ذلك في بيان للقوة، الاثنين، بشأن تطورات الأحداث الميدانية والسياسية.

وقالت القوة في بيانها:

تابعت القوة مجريات الأحداث الأخيرة التي تجري في محاور القتال لصد هذه العصابات الإجرامية التي عاثت في الأرض فسادا، واستعانة مجرم الحرب حفتر بمرتزقة روس يقاتلون معه لمحاولة الدخول عنوة، وهذا بإذن الله لن يحصل.

أيضا تابعت استمراره في قصف الأهداف الحيوية من مطارات سواء “معتيقة أو مصراته” وآخرها ماحصل يوم الأمس بإستهداف نادي الفروسية لتدريب الأطفال الذي أدى إلى إصابة أربعة أطفال وعامل أجنبي، إضافة إلى موت بعض خيول التدريب.

وطالب البيان البعثة الأممية باتخاذ موقف محايد وإدانة العدوان بكل صراحة والابتعاد عن الألفاظ الفضفاضة التي تخدم الطرف المعتدي، وهذا بات واضحا لكل أطياف ومكونات الشعب الليبي، بحسب البيان.

كما طالبت قوة حماية طرابلس المجلس الرئاسي ولجان الأزمة التي شُكِّلت بحلحلة المشاكل التي تُواجه المناطق المُتضررة وخاصة طرابلس ومناطق الاشتباك، والابتعاد عن المُماطلة والتأجيل في حاجات المواطنين، وخاصة النازحين منهم.

وأشارت القوة إلى أن لديها الحقائق التي سوف تظهر في وقتها، في من وصفتهم بـ”ثلة من المجرمين” الذين استغلوا مناصبهم ومكوناتهم القبلية للاستيلاء والنهب المُمنهج على مقدرات الشعب الليبي، وعلى رأسها ما يحصل في الحقول والموانئ النفطية.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

لا حولة ولا قوة الا بالله اماله قوة حماية طرابلس شن ادير من غير المباركة … داخل طرابلس لا امن ولا امان والشباب تقتل بدم بارد… وعلي بضع كيلو مترات من وسط المدينة تباركوا لبركان الغضب علي موتهم … وانتم شن بالزبط … يمكن حماية جماعة الصخيرات والأموال المسروقة