كان بإمكاني أن أقول دم شباب الجنوب أغلى من النفط

عبدالرزاق الداهش

كاتب وصحفي ليبي

كان بإمكاني أن أقول من حق شباب الجنوب أن يغلقوا النفط، ويغلقوا الغاز، وحتى الهواء لو كانت صماماته بيدهم، فليس عدلا أن يعيش البعض حياة سبعة نجوم، بينما يعيش أهل الجنوب سبعة هموم.

كان بإمكاني أن أقول دم شباب الجنوب أغلى من النفط، وأغلى من الذهب، وأن منظمة اوبك كلها لا تساوي قطرة دم ليبي، وليذهب النفط إلى الجحيم.

كان بإمكاني أن أقول ليبقى النفط في باطن الأرض، كي لا يذهب لبطون المسؤولين سفريات، ومصفحات، وسهريات، وغيره.

سوف أكسب الكثير من القلوب، والكثير من الإعجاب، بهذا الخطاب الشعبوي ولكن سوف اخسر نفسي، وأخسر ضميري.

صحيح أن ظهرنا في الجنوب يعاني، وبيئة أكثر من طاردة، وظروف معيشية أسوأ من سيئة.

وصحيح أنه من لم يمت من أهلنا في الجنوب، أو لم يهجر، أو لم يتعرض للسطو، هو مشروع ميت أو نازح، أو ضحية.

أخبار ذات صلة
الدولة المدنية ورؤيتها لليبيا

نعم الجنوب يعني، ولكن هذه المعاناة ليست مادة قابلة للمتاجرة، والجنوب يتوجع، ولكن لا يمكن معالجة ما هو سيء بما هو أسوأ.

من سيتضرر من اغلاق النفط؟

الذين لا تقف سياراتهم في طوابير البنزين، ولا أمهاتهم في طوابير المصارف، ولا يفكرون كيف يتدبرون أسطوانة غاز، أو مصاريف كشف طبي في عيادة خاصة، لن يتضرروا من إغلاق حقل الشرارة، أو حتى مؤسسة النفط.

الخاسر هو كل مواطن ليبي أكله من النفط وشربه من النفط، وأربعة أخماس مرتبه يتجه إلى سلع مستوردة، تغطيها صادرات الزيت الأسود، والخاسر هي ليبيا التي تحتاج إلى كل سنت في هذا الظرف.

ما الفرق بين الجظران الذي أغلق الهلال النفطي، وبين داعش التي هاجمت مؤسسة النفط وبين من يغلق حقل الشرارة، لكي يحصل عقد تمويل بالدولار؟

تتعدد المقاصد، والنتيجة واحدة والخاسر واحد.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
بيع الوهم

ماذا تفعل المخابرات العسكرية الاسرائيلية في ليبيا….؟؟ تعمل المخابرات الاسرائيلية على ليبيا وشعبها المريض نفسياً والملئي بالعقد النفسية بعد استطاع الغرب اليهودي من اسقاط القيادة الليبية قسيكون البديل كما هي العادة قيادة موالية للغرب ومعادية لشعب الليبي القواد وللأمة العربية المتخمة أصلاً بالاعداء من ابناء جلدتنا ويتمنى يهود الغرب والشرق يشتهون ليتحقق لهم مالم يحلموا بتحقيقة بجيوشهم المدججة بالاسلحة المتطورة من خلال عدة نقاط : 1- تفكيك ليبيا وتقسيمه الى دويلات صغيرة على غرار مايحدث في بنغازي وطرابلس. 2- إثارة الحروب والفتن بين هذه الدويلات والقبائل والمناطق لاشغالها عن المهمة الأساسية. 3- تدمير الاقتصاد وإفقار الشعب الليبي ليركض لاهثا وراء… قراءة المزيد ..