مشكلة القوى العاملة في ليبيا بعيون المنظمات الدولية والإقليمية

محمد درميش

مستشار تطوير تنظيمي وباحث في الشأن الليبي

مشاكل القوى العاملة في ليبيا بعيون المنظمات الدولية والاقليمية ومايجب ان تكون عليه وفق اصوال الادارة والتنظيم وادارة الموارد البشرية الحديثة، من خلال المتابعة والقراءة نشر بموقع الاقتصادية (صحيفة الكترونية ليبية) يقول فيها رئيس الكونفدراليه العامة لعمال الجزائر رشيد معلاوي ان الاتحادات العمالية العربية الاعضاء في منظمة العمل الدولية وضعت ليبيا ضمن اللائحه السوداء لعدم التزامها بتطبيق القوانين الصادرة بحق العمال ومن خلال الملاحظة والبحوث والدراسات في بيئية العمل الليبية:

نلاحط ان (سوء تنظيم العمالة ) ناجم عن عدة اسباب:-                                                            

  1. عدم وجود خطة للموارد البشرية على المستوى الكلي او الجزئي.
  2. عدم وجود ادارات متخصصه في ادارة الموارد البشرية وان وجدت تدار من غير ذوي اختصاص.
  3. القصور وغياب التخطيط الدقيق والمدروس لاحتياجات الجهات العامة من الموارد البشرية والافتقار لعنصر المعلومات المتجددة وعدم وجود قاعدة بيانات ومعلومات خاص بالقوى العاملة.  
  4. تهميش الدراسات والابحاث التي تم اجراءها في البيئة الليبية الخاصة بالموارد البشرية.  

نلاحظ مما سبق ان كل القرارات المتعلقة باختيار بمن يقوم على راس وزارة العمل التي تختص – بادارة الموارد البشرية – هيكلة العماله- وضع جدوال المرتبات –التفتيش العمالي– الاشراف على وضع خطط التدريب الخاصة بكل القطاعات العامة ومتابعتها اقتراح القوانين واللوائح الخاصه بالشان العمالي ومتابعتها وتجديدها بما يواكب الحداثة ويحقق العداله الاجتماعية0000الخ اخذت طابع العمل العشوائي ولم تكون وفق معايير اختيار الشخص المناسب في المكان المناسب وفق مبدا التخصص.

ومن اجل ضمان الكفاءة والفاعلية والكفاية في ادارة الموارد البشرية في ليبيا نوصي بالاتي :-

محتوى ذو صلة
تداعيات الصراع الإقليمي على الأزمة الليبية

1- لابد من مراعاة عاملين اساسين هما مدى كفاءة مهني ادارة الموارد البشرية ( التخصص في الادارة ولايقل عن درجة الماجستير في الادارة اوادارة الاعمال لغير المتخصصين M.A  بشرط ان تكون المواد الاستدراكية لاتقل عن 18 مادة ) ومدى مقدرتهم على ادارة نظم الخاصة بالموارد البشرية ويعد تحليل هذين البعدين شيئا اساسيا قبل الشروع وتنفيذ عمليات الموارد البشرية.

2– اعادة النظر بناء ادارات الموارد البشرية داخل موسسات الدولة والاهتمام بها واختيار لها عناصر قيادية متخصصه في الادارة وادارة الموارد البشرية بما يكفل تحقيق الكفاءة والكفاية والفاعلية في الاداء.

3- اعادة النظر في القوانين واللوائح الخاص بالعمل وفصل قانون العمل عن قانون الخدمة المدينة.

4- اعادة هيكلة العمالة بالاسلوب العلمي وفق اصوال الادارة والتنظيم وادارة الموارد البشرية الحديثة.

5- اعادة النظر في هيكلة المرتبات ووضعها بما يكفل تحقيق العداله الاجتماعية وضمان حقوق الانسان.

6- تفعيل المعهد الوطني للادارة بما يكفل تحقيق اهدافه التي انشأ من اجلها وابراز دورة كؤسسة عامة مختصه في التدريب والتاهيل ويكون الجهة الوحيدة التي تختص باعتماد الدورات التدريبية الخارجية والمحلية.

7- ايقاف كل مايسمى بالدبلومات والماجستيرات التجارية والدورات التي لاتخدم اغراض الوظيفة العامة ولاتعطي المتدرب المستوى الفني والعلمي الصحيح.

8-  التنسيق مع ادارة الجودة بالتعليم والمعهد الوطني للادارة في اعتماد الدورات التدريبية والتاكد من انها وفق الاطار السليم.

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.

التعليقات: 1

  • عبدالحق عبدالجبار

    ما شد انتباهي لهذا الموضوع …. بعد الضحك باعلي صوت …. هو ثلاثة كلمات ليس لها وجود في الوقت الحالي وهي ….القوي …..العاملة ……ليبيا …..نكته والله نكته …. تخيلوا معي وجود (قوي عاملة من اجل ليبيا ) ؟؟؟؟؟ وعندما دخلت لقرأت الموضوع او المقالة الشيقة من حيث الترتيب …. اكتشفت ان هناك عامل رائيسي لفشل هذه البلاد والعباد لم يتطرق له الكاتب المحترم وهذا العامل الأساسي هو العمل من اجل الوطن واهله …. بل تطرق الي الشهادات التي نملك منها ما يكفي العالم ههههههه حقيقية او مزورة كلها علي بعض لا تساوي صفر … اولاً اخذت للتفاخر و التباهي ثانياً لعلم فيها لحب الوطن … القوي العاملة في ليبيا تعمل لقبض معاش … حتي من يدير ويعمل في المستشفيات او في القوة العسكرية ولا يعلمون ولم يقوم احد بتفهيمهم بانهم جزء من منطومة تعمل من اجل رقي الوطن و سلامته ..لن انسي ( قوي …. عاملة…. ليبيا) ههههه . مع فائق الاحترام للكاتب

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend