موقع شرطة مينيابوليس يتعرض للقرصنة

تعرض موقع إدارة شرطة ولاية مينيابوليس الأمريكية للعطل المؤقت بسبب هجوم إلكتروني بعد أيام قليلة فقط من تعهد مجهول بالانتقام لوفاة الشاب جورج فلويد.

ونشر القراصنة الذين هاجموا الموقع، مقطع فيديو يظهر شخصاً يرتدي قناع “غاي فاوكس” الشهير، ويتحدث بصوت تم التلاعب به إلكترونيًا، ويوجّه رسالة لقسم شرطة مينيابوليس باسم المتظاهرين، بحسب صحيفة “نيويورك بوست”.

​وقال أحد القراصنة في المقطع:

الضباط الذين يقتلون الناس ويرتكبون جرائم أخرى يجب أن يخضعوا للمساءلة تمامًا مثلنا نحن، لكنّه على خلاف ذلك، يعتقدون أنّهم يحملون رخصة للقيام بكل ما يريدون.

وأضاف: “شبع الناس من هذا الفساد والعنف من منظمة تعد بحمايتهم، عقب أحداث السنوات القليلة الماضية، بدأ الكثير من الناس يتعلمون أنكم لستم هنا لإنقاذنا، بل أنتم هنا لقمعنا وتنفيذ إرادة الطبقة الإجرامية الحاكمة، أنتم هنا للحفاظ على النظام لأصحاب النفوذ، وليس لتوفير الأمان للأشخاص الخاضعين للسيطرة”،

محتوى ذو صلة
الاتحاد الأوروبي يتوعد برد «حاسم» إذا رفضت واشنطن المبادرة التجارية

واختتم مقطع الفيديو بقوله:

في الواقع، أنتم أداة تستخدمها النخب لمواصلة نظام القمع العالمي. نحن جحافل، انتظرونا.

ومنذ الخميس الماضي، خرج الآلاف من سكان عديد المدن الأمريكية، إلى الشوارع، للتعبير عن غضبهم إزاء الوحشية والعنصرية التي تمارسها الشرطة في البلاد.

واندلعت اشتباكات بين المحتجين ورجال الشرطة بعد تجمهر عدد منهم في العديد من الولايات الأمريكية، احتجاجا على مقتل “فلويد” على يد شرطة مينيابوليس.

وتوفي فلويد، وهو رجل أسود، الأسبوع الماضي، بعد أن ثبته ضابط أبيض على الأرض تحت ركبته، ما أثار مظاهرات ضد وحشية الشرطة والتمييز العنصري في المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً