هاتف موتورولا الجديد يشبه ألعاب المكعبات

ثورة في صناعة الهواتف المحمولة
ثورة في صناعة الهواتف المحمولة

واشنطن – أطلقت شركة “موتورولا”، المملوكة من قبل “غوغل”، مشروعاً مفتوح المصدر قد يشكل ثورة في صناعة الهواتف المحمولة.

ويرتكز المشروع على مفهوم جعل الأجزاء الصلبة للهاتف قابلة للتبديل كألعاب المكعبات، نشرت الفكرة لأول مرة من قبل المصمم الألماني “ديف هاكنز” على أحد المواقع المختصة بدعم المشاريع الناشئة من قبل عامة الناس.

واقترح تصميماً تتعاون به جميع الشركات لتجعل القطع الصلبة منفصلة وقابلة للتركيب بسهولة.

وبعد عدة أشهر أطلقت شركة “موتورولا” المشروع وضمت المصمم الألماني إلى فريق العمل. كما جعلت المشروع مفتوح المصدر كما هو الحال مع نظام التشغيل “أندرويد”، مما سيفتح المجال لجميع المطورين أفراداً وشركات للمساهمة في تطوير القطع الصلبة للهاتف بمختلف مواصفاتها التقنية. وجميع القطع تكون قابلة للتركيب بسهولة على منصة مركزية أو “اللوحة الأم” التي تؤمن الاتصال بين مكونات الهاتف.

ويهدف المشروع الى اطالة عمر الهاتف المحمول بحيث لا يحتاج المستخدم إلى استبدال الهاتف بسبب كسر بسيط في الشاشة أو عطل في مستقبل الشبكة اللاسلكية أو أي جزء بسيط آخر في الهاتف، وبدلاً عن ذلك يكتفي المستخدم بشراء القطعة التي يحتاجها ويركبها كما في ألعاب المكعبات.

محتوى ذو صلة
تعرف على أبرز ما يُميز أحدث الشاشات من شركة «غوغل»

وسيعطي هذا النوع النوع من التصميم إمكانية تطوير الهاتف بحسب حاجة المستخدم، ويتوقع أن يتم إطلاق النموذج الأولي خلال الأشهر القليلة القادمة.

وتسعى موتورولا لتحقيق طفرة في عالم التوثيق والتحقق من الشخصية وطرق حفظ وكتابة كلمات السر، وذلك بصناعة طرق مبتكرة لتكون بديلة للطرق التقليدية القديمة في مجال كلمات السر.

وأوضحت ريغينا دوغان التي تعمل على صنع تلك الطرق المبتكرة في شركة “موتورولا” وتحت رعاية الشركة المالكة “غوغل”، أن هناك تقنيتين جديدتين في مجال التوثيق او التحقق من الشخصية، الاولى هي الكبسولات والثانية هي الوشم الإلكتروني.

وتعتمد الطريقة الأولى على كبسولات تشبه كبسولات الدواء عند بلعها تحول جسد المستخدم إلى وسيلة للتحقق من شخصيته ليكون هو نفسه بمثابة كلمة مرور.

وتعمل الكبسولة على امتصاص الاحماض من المعدة كوسيله للطاقة لتشغيل دائرة متكاملة داخل الكبسولة تقوم بعمل اشارة مشفرة بأستخدام 18-bit لتشحن الجسم باكمله بهذه الاشارة وبالتالي يمكن تفعيل الاجهزة عبر اللمس فقط حيث ان اجسادنا تنقل الشحنات الساكنة التي تحمل ايضاً الشفرة لفتح الجهاز.