انتخابات ليبيا

واشنطن تتهم بعض الدول بتسليح «حفتر» لإطالة معاناة الليبيين

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية، بعض الدول بتسليح وتزويد قوات حفتر بالأسلحة والأفراد، لتغذية الصراع وإطالة معاناة الشعب الليبي.

وجاء هذا الاتهام على لسان نائب المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة جيفري ديلورينتيس، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي التي عُقِدت ليل الجمعة، حول تطورات الأوضاع في ليبيا والمخصصة للنظر في البند المعنون “الحالة في ليبيا”.

وقال المسؤول الأمريكي: “بعض الدول لا تزال تزود القوات الموالية لخليفة حفتر بالأسلحة والأفراد، في انتهاك لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا”.

وتابع: “هذه الأعمال تغذي الصراع وتهدد الاستقرار وتطيل معاناة الشعب الليبي وحان الوقت لتتوقف هذه الدول عن ذلك”.

وأضاف ديلورينتيس: “للأسف، تقوم القوات الأجنبية والمرتزقة المتبقية في ليبيا بتشجيع الذين يعرقلون التقدم نحو إجراء انتخابات حرة ونزيهة، وتستمر هذه القوات في البلاد على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي أقره مجلس الأمن”.

وأشار نائب المندوبة الأمريكيةي إلى استمرار “تدفق الأسلحة على ليبيا، رغم  حظر الأسلحة” الذي فرضه مجلس الأمن.

وتابع: “الذين يعرقلون أو يقوضون استكمال عملية الانتقال السياسي في ليبيا قد يتعرضون للعقوبات”.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا حث فيه جميع الدول الأعضاء والأطراف الليبية وجميع الجهات الفاعلة ذات الصلة على احترام التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم في 23 أكتوبر2020 ودعمه بما في ذلك من خلال سحب جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا دون تأخير.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً