انتخابات ليبيا

واشنطن تُراقب الصاروخ الصيني المتوقع سقوطه بداية الأسبوع القادم

أفادت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، بأنها تراقب عن كثب حركة الصاروخ الذي فقدت الصين السيطرة عليه في الفضاء، والمتوقع أن يدخل الغلاف الجوي في الثامن من شهر  مايو الجاري، ليسقط في مكان لا يُتوقع تحديده إلا قبل سقوطه بساعات قليلة.  

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي لشبكة “سي إن إن”، إن قيادة الفضاء تتعقب الصاروخ وأنه سابق لأوانه استكشاف خيارات حول ما إذا كان يمكن فعل أي شيء حيال هذا الأمر حتى يكون لدينا علم بمكان سقوطه.

وأضاف: “نرصد الصاروخ الصيني ومن المبكر الجزم بموقع سقوطه وننظر في خيارات عدة في شأنه”.

واستخدم الصينيون الصاروخ لإطلاق جزء من محطتهم الفضائية الأسبوع الماضي، وفي حين أن معظم أجسام الحطام الفضائي تحترق في الغلاف الجوي، فإن حجم الصاروخ البالغ 22 طنًا أثار مخاوف من أن أجزاء كبيرة يمكن أن تعود إلى الداخل وتتسبب في أضرار إذا أصابت مناطق مأهولة على الأرض.

يُذكر أن خبر خروج الصاروخ الصيني “Long March 5B” عن السيطرة قد أثار الذعر لدى عدد من سكان العالم والمهتمين بعلوم الفضاء.

وكان خبراء فضاء حذروا من سقوط جسم صاروخ صيني “الجزء الرئيس من مركبة الإطلاق والبالغ وزنه نحو 20 طنا” الذي حمل مركبة الفضاء الصينية، على الأرض في الأيام القليلة المقبلة بعد أن تم استخدامه لإطلاق الوحدة الأساسية لمحطة الفضاء الصينية الجديدة، مشيرين إلى أن هذا الجزء الرئيس لا يمكن توجيهه وليس له مسار للسقوط في البحر عند نقطة محددة مسبقا.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً