وزير العدل يحضر جلسات مُحاكمة «سيف القذافي»

الحكومة الليبية بمحاكمة وملاحقة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان. [وزارة العدل]
حضر وزير العدل بحكومة الوفاق محمد لملوم، جلسات الغرفة الاستئنافية بمحكمة الجنايات الدولية والتي عقدت جلساتها يومي الاثنين والثلاثاء الموافق 11و 12 من نوفمبر الجاري، والتي تنظر في الطعن المُقدم من الحكومة الليبية ودفاع المتهم سيف الإسلام القذافي ضد حكم الدائرة التمهيدية بالمحكمة بشأن اختصاص محكمة الجنايات الدولية بنظر القضية ضد المتهم المذكور.

وأفاد المكتب الإعلامي بوزارة العدل، بأن الوزير قدم كلمة أمام هيئة المحكمة أشار فيها إلى التزام الحكومة الليبية بمحاكمة وملاحقة مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان وضمان عدم الإفلات من العقاب وأن وزارة العدل قد بذلت خطوات عديدة في هذا المجال منها العمل على تفعيل مسار العدالة الانتقالية واستحداث اللجنة المشتركة لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان.

كما أشار الوزير إلى رغبة القضاء الليبي في القيام بدوره في تحقيق العدالة وإنصاف الضحايا ومعاقبة المسؤولين عن الانتهاكات وأن الدعوى الجنائية المقيدة ضد المتهم سيف الإسلام والمنظورة أمام دائرة الجنايات بمحكمة استئناف طرابلس خير دليل على ذلك.

كذلك تكفل وزير العدل ببيان الأسانيد والردود القانونية حول ما أثاره محامي الدفاع بعدم اختصاص المحكمة الدولية بمحاكمة المتهم وذلك لشموله بقانون العفو رقم 6 لسنة 2015 الذي أصدره مجلس النواب، ذلك أن هذا القانون قد استثنى من أحكامه الأفعال التي تشكل جرائم القتل جزافا و القتل على الهوية و الجرائم ضد الإنسانية وهي ذات التهم الموجهة إلى المدعو سيف الإسلام القذافي علاوة على عدد من الدفوع الإجرائية التي أشار إليها الوزير في مداخلته.

وأشار الوزير أيضًا إلى أن استمرار دائرة الجنايات بطرابلس في نظر الدعوى المقامة ضد المتهم المذكور هو تأكيد على عدم اعتداد القضاء الليبي بسريان قانون العفو المشار إليه على الجرائم المنسوبة إلى المتهم.

2
اترك تعليق

2 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
2 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
خالد

يعني علاش تبو تحاكموه داخل ليبيا؟؟؟؟لو فعلا يهمكم مصلحة البلاد وتبوا كل ذى حق ياخد حقه فخلوا المحكمة تاخد مجراها فى الحكم لان ليبيا ليست مأمن للحكم عليه وليست مأمن بأن يبقى في السجن ايضا ,فاترك محكمة الجنايات ياسعادة الوزير فربما تقتص منه وتأخذ حق المظلومين

زيزي

ههههههههه ضحكتني ع الصبح اي حماية و اي حقوق انسان تحكي عليه.. ليبيا كل ساعة فيها نتهاك للحقوق الإنسان بلا نفاق شباب مختفين ف السجون قسرا و مقتولين ف أكوام القمامة شنو؟؟؟؟؟ بالله ماعد تقول فيه حاجة اسمها حقوق الإنسان ف ليبيا