وفد وزاري من حكومة الوفاق يُشارك في الاجتماع الـ42 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف

استعرض الوفد الوضع الراهن لحقوق الإنسان في ليبيا وتأثير الحرب الأخيرة على العاصمة طرابلس. [سوشيال ميديا]
شارك وفد من وزارات العدل والداخلية والخارجية بحكومة الوفاق، بالإضافة إلى البعثة الليبية الدائمة لدى الأمم المتحدة في الاجتماع الـ42 لمجلس حقوق الإنسان المنعقد في مدينة جنيف السويسرية.

وقام الوفد على هامش المؤتمر بتنظيم ندوة حول حقوق الإنسان في ليبيا الواقع والإصلاحات بحضور عدد كبير من الشخصيات الدولية الحقوقية المؤثرة في القرار الدولي في مجالات حقوق الانسان.

واستعرض الوفد بالتنسيق مع البعثة الليبية الوضع الراهن لحقوق الإنسان في ليبيا وتأثير الحرب الأخيرة على العاصمة طرابلس في زيادة تعقيد هذا الملف وصعوبة إيجاد الحلول المناسبة ما لم يكف العدوان ومحاسبة المسؤولين عنه.

كما تم من جانب مندوب وزارة الداخلية عرض الإصلاحات والإجراءات الأخيرة التي قامت بها الوزارة بتوجيهات الوزير في ملف حقوق الانسان، وعلى رأسها إنشاء مكتب لحقوق الإنسان وإصدار التعليمات والأوامر المستديمة التي تعزز احترام حقوق الإنسان في العمل الامني، بحسب ما أوضح مكتب الإعلام بداخلية الوفاق.

محتوى ذو صلة
الرئاسي يُدين جريمة قتل الأطفال في قصف طيران حفتر على منزل بالفرناج

من جهتها أوضحت وزارة العدل بحكومة الوفاق عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، أن مشاركتها في الاجتماع تأتي نظرا للأهمية التي توليها الوزارة لملف حقوق الإنسان وإدراكا للدور الهام الذي يقوم به مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في دعم وتشجيع احترام الدول جميعا لحقوق الإنسان، وإسهاما من الوزارة في إظهار الجهود الوطنية التي تُبذل وكذلك التحديات التي تواجه الدولة الليبية في هذا الملف.