وُجود فريق مُتخصص في الحرب الإلكترونية يتنصّت على الهواتف النقالة في ليبيا

“فريق بريطاني متخصص في الحرب الإلكترونية لرصد المكالمات الهاتفية”..(انترنت)

 

عين ليبيا

ذكرت وكالة الأنباء الليبية التابعة لحكومة الثني، أن بريطانيا أرسلت فريقا من قواتها الخاصة إلى ليبيا لمحاربة تنظيم الدولة والتصدي لمهربي البشر.

ولفت خبر الوكالة إلى أن المئات من مسلحي التنظيم ، انتقلوا إلى ليبيا عقب هزيمتهم في مدينتي الرقة والموصل، بسوريا والعراق.

وأفاد المصدر بنشر 80 من مقاتلي القوات الخاصة البريطانية مزودين بقوارب، يساندهم 40 من الاختصاصيين، إلى جانب “قوات خاصة من أمريكا وفرنسا وإيطاليا، في مهمة سرية للغاية لمنع أي فرصة لهذا التنظيم من أن ينشئ قاعدة له في ليبيا”.

وتدخل ضمن مهمات تلك القوات بحسب الوكالة، التصدي لـ “عصابات تهريب البشر ودفع القوات الليبية إلى القيام بأفعال أكثر جدية ضد مهربي البشر عبر تدمير القوارب”.

ونقل المصدر عن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قوله في مايو الماضي :”إذا استمر الوضع كما هو عليه فإننا نخاطر بأن تتحول ليبيا إلى دولة فاشلة أو إلى جنة للإرهابيين والمرتزقة، ومهربين البشر، في الدولة التي تبعد أميالا فقط عن الساحل الجنوبي لأوروبا” ( حسب قوله).

ونشرت صحيفة “express” مؤخرا خبرا بنفس المضمون، أشارت فيه أيضا إلى وجود شبهات بأن مقاتلي التنظيم يتسللون من ليبيا إلى أوروبا تحت غطاء مساعدة المقاتلين الليبيين الجرحى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات الإيطالية.

كما ذكرت أن القوات البريطانية التي أرسلت إلى ليبيا تشمل متخصصين في تشغيل الطائرات من دون طيار التي يمكن أن ترصد الصحراء المترامية، إضافة إلى فريق متخصص في الحرب الإلكترونية مهمته رصد المكالمات الصادرة عن الهواتف النقالة.

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق