مراسلون بلا حدود تُحذر الرئاسي من إعطاء صلاحيات واسعة لقوة الردع الخاصة

مراسلون بلا حدود منظمة مستقلة تحظى بصفة استشارية لدى الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو ومجلس أوروبا والمنظمة الدولية للفرانكوفونية. [مراسلون بلا حدود]

عين ليبيا

حذرت منظمة «مراسلون بلا حدود» مما وصفته بإعطاء سلطات واسعة في مجال المراقبة لميليشيات سابقة «قوة الردع الخاصة» والتي تُعتبر متهمة بانتهاكات ضد المدنيين والصحافيين حسب وصفها.

كما عبرت عن قلقها من قرار المجلس الرئاسي رقم 555 خاصة في السياق السياسي الحالي في ليبيا الذي يتميّز بضعف سلطات الدولة.

واعتبرت منظمة «مراسلون بلا حدود» أن القرار رقم 555 «هو تفويض لقادة الحرب الذين سيكون بإمكانهم مراقبة اتصالات المواطنين، وخاصة الصحافيين، بشكل قانوني ودون ضمانات تشريعية».

هذا ودعت المنظمة في بيان أصدرته أمس الثلاثاء حكومة السراج إلى سحب القرار رقم 555 ووضع قوانين تضمن حماية الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية.

مضيفةً أن ليبيا تحتل المرتبة 162 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة الذي تصدره مراسلون بلا حدود وأن هذا التفويض الذي منحة الرئاسي لقوة الردع الخاصة سيتسبب بتدني أكبر في مستوى ليبيا في هذا الصنيف.

في سياق متصل أصدرت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا قرارا بتاريخ 7 مايو 2018 تحت رقم 555 يحدّد إجراءات بعث جهاز جديد لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب، ويقضي نص القرار في مادته 13 بحلّ «قوة الردع الخاصة» وإدماج أعضائها في هذه الوحدة الجديدة التي ستحمل نفس الاسم.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: عبدالحق عبدالجبار 2018/05/16

    دعاء و نداء ……..يا راد يوسف على يعقوب، يا كاشف ضر ايوب، يا غافر ذنب داود، يا رافع عيسى بن مريم من ايدي اليهود، يا مجيب نداء يونس في الظلمات، يا مصطفي موسى بالكلمات، يا من غفر لآدم خطيئته، ورفع ادريس برحمته، يا من نجأ نوحاً من الغرق، يا من اهلك عاداً الاولى وثمود فما ابقى وقوم نوح من قبل انهم كانوا هم اظلم واطغى، والمؤتفكة اهوى، يا من دمر على قوم لوط، ودمدم على قوم شعيب. يا من اتخذ ابراهيم خليلاً، يا من اتخذ موسى كليماً، واتخذ محمداً صلى الله عليه وعليهم اجمعين خليلاً وحبيباً. يا مؤتي لقمان الحكمة، والواهب سليمان ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، يا من نصر ذا القرنين على الملوك والجبابرة، يا من اعطى الخضر الحياة، ورد ليوشع نور الشمس بعد غروبها، يا من ربط على قلب ام موسى، واحصن فرج مريم بنت عمران، يا من حصن يحيي بن زكريا من الذنب، وسكن على موسى الغضب، يا من بشر زكريا بيحيي، يا من فدي اسماعيل من الذبح، يا من قبل قربان هابيل وجعل اللعنة على قابيل، يا هازم الاحزاب، اللهم صلي على محمد وآل محمد، وعلى جميع المرسلين، والملائكة المقربين، واهل طاعتك اجمعين. اسئلك بأن تحمي اخينا سعيد رمضان و تحفظه وارجعه لنا سالماً أمناً ، في هذا الشهر الكريم المبارك، يا الله يا الله يا الله، يا رحمن يا رحيم، يا رحمن يا رحيم، يا رحمن يا رحيم، يا ذا الجلال والاكرام يا حافظ يا حفيظ، يا ذا الجلال والاكرام يا رحمن يا رحيم، يا ذا الجلال والاكرام
    اخر كتابات الاستاذ سعيد رمضان المحترم كانت يوم 26 ابريل رسالة الي وزير الخارجية بخصوص القنصليه في الاسكندرية وليس من عوائد الاستاذ سعيد رمضان في ان يتاخر في مقالته هذه المدة لا هنا في عين ليبيا ولا من قبل في ليبيا المستقبل وخاصة عندما فتح أبواب موضوع مهم له علي مصرعيه و لقد خرجت فضائح القنصليه العفنه علي السطح و فوق الجبال ومعها مافيا نظرية أ د غيم و فيلم كودجاك و تخطيط وزير خارجية العار و وزير المال المستعار و التعليم بالاسم بدون تربية و قواد مصرف الافاريات البرانية….. ولم نسمع من اخينا الاستاذ سعيد رمضان …. هل حان الوقت في هذا الشهر الكريم بأن يقوم الكتاب و المعلقين و المحررين بحمله صحفية للتأكد بان اخينا سعيد رمضان بخير وفي أمن وامان
    هل حقاً نحن ليبييين او لا فرق بيننا وبين هذه المافيا من برلمان و رئاسي و مجلس و حكوماتين و مركزي هل نحن عفاف نظاف نكتب ما نؤمن به او نكتب لنشتراء او للوصول لغاية شخصية … هل نكتب للحفاظ علي ليبيا واهلها

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.