الداعشي حفتر يكذب.. والدول الكبرى تنهب.. والشعب الليبي بالوعي سيحقق المكسب!

أ.د. فتحي أبوزخار

باحث بمركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية

مواصفات الخزي والانحطاط والدونية التي ميزت الداعشي حفتر كانت سبباً في تمسك دول كبرى به مثل فرنسا وروسيا لتمرير أجندات النهب، متمسكين بالبراغماتية الميكيفلية، ومستعين في ذلك بدول محور الاستبداد السعودية والإمارات ومصر.

مرض الأسير الداعشي حفتر المزمن للوصول للسلطة وعقده النفسية أهلته للاستهانة بالشعب الليبي وهذا تعكسه الأفعال المنحطة التالية:

  • الخيانة المستمرة من طرفه منذ بدايات حياته المهنية من الملك أدريس رحمه الله إلى السيد السراج وفي كل مرة يبررها بالكذب.
  • كذب بالتحاقه بصفوف ثوار 2011 للوصول للسلطة فكان انقلابه المتلفزه على السلطة الشرعية المنتخبة في فبراير 2014 ليضرب بعرض الحائط ويخون دماء الشهداء في 2011 الذين كانوا ينشدون دولة مدنية ديمقراطية.
  • كذب على أهل بنغازي بوجود إرهاب وهو من رتب بتواطئه في الاغتيالات الإستخبارتية لعسكريين ولنشطاء لتتم تهيئة الأرضية لدخول بنغازي ومن بعد لدرنه.
  • أكد كذبه على الشعب الليبي بمحاربة الإرهاب وهو من أمن خروج الدواعش من الصابري ببنغازي  والفتايح من درنه للالتحاق ببقية الدواعش بسرت.
  • برر هجومه على العاصة بالكذب على شباب المنطقة الشرقية بمحاربة الدواعش ومن المنطقة الغربية باستعراض عسكري ليلقي بهم في أتون حرب ما لهم بها من سلطان.
  • كذب على السيد رئيس المجلس الرئاسي بجاهزيته للتوافق والحل السياسي والدخول في حل سلمي لينقلب عليه وقبل عشرة أيام من ملتقى غدامس ويهجم على العاصمة طرابلس. بل ولم يحترم أمين الأمم المتحدة ليقصف طرابلس والسيد أنطونيو قوتيرش موجود بها.
  • كذب على الشعب الليبي بأن له جيش “عربي!” ليبي وهو عبارة عن أولياء دم يريدون الانتقام بدون استدلالات وإجراءات لمحققين، وتكفيريين صنعتهم الاستخبارات السعودية والعالم ليقفوا مع الاستبداد بحجة طاعة ولي الأمر، ومجرمين خريجي سوابق، ومرتزقة من مختلف دول العالم انتهوا بانضمام مرتزقة روس.
  • كذب على الشعب الليبي والمجتمع الدولي بمحاربته للإرهاب وهو يقصف قوة حماية سرت المنبثقتة عن قوات البنيان المرصوص التي حاربت أكبر تجمع للدواعش خارج دولة العراق والشام.
  • كذب ويكذب بأنه يحارب الإرهاب وهو يقصف المؤسسات المدنية مدارس وسيارات إسعاف ومخازن كتب وأدوية  بطرابلس  ومخازن أعلاف بسرت وأحياء سكنية بمرزق فالمدينتين الأخيرتين هما اللتان يحوم على أطرافهما وحولهما الدواعش.
  • يكذب بأنه يحارب الإرهاب وهو يمارس الإرهاب بالخطف والقتل وأخرهم النائبة سهام سرقيوه، كذلك تقوم مليشياته بتعذيب الأسرى وتصفيتهم بل ونبش القبور ورمي  جثث الليبيين الطاهرة بالقمامة عوضاً أن يكرمهم بدفنها!
  • يكذب إعلام الداعشي حفتر ويضحك على المغرر بهم بأنه سيدخل طرابلس في 48 ساعة ويستمر 6 أشهر وهو يمنيهم بدخول طرابلس.
محتوى ذو صلة
الرئاسي ونزع الملف السياسي

نعم يكذب ويكذب الإرهابي الداعشي حفتر على الشعب الليبي والعالم يصر على  مجاراته في الكذب ليكتب عند الشعب الليبي والعالم، بعد الله، كذابا.

المجتمع الدولي والسلب:

انبهر الشعب الليبي بالمجتمع الدولي بعد أن سانده في انتفاضته على الظلم والاستبداد وظن بأن العالم جاد في إرساء قواعد الديمقراطية والدولة المدنية ليكتشف أنه في السياسة لا توجد أخلاق ولا قيم بل يوجد قنص للمصالح، وفرص لسلب الأضعف ومص دماء الشعوب الضعيفة.

وغياب الوعي السياسي أو التصحر في ليبيا خلال حقبة المستبد المقبور معمر القذافي ساعد على توظيف الليبيين للحرب بالوكالة عن دول العالم ، مستغلين في ذلك دول راعية للاستبداد العالمي: السعودية والأمارات ومصر وعلى التوالي لتصدير الفكر الوهابي المدخلي التكفيري وللدعم والتمويل بالمال والسلاح والضباط والقصف بالطيران، وللاستشارت العسكرية والذخيرة والمقاتلين.

مع كل المتناقضات الظاهرة بين الدول العظمى إلا أنها تتفق على تقاسم الغنيمة فحتى دولة مثل روسيا دخولها على خط الحرب في ليبيا للمساومة مع أمريكا لضمان كسب غنيمة أقرب لها في جزر القرم أو حتى سوريا، كما وأن تدخل فرنسا لتتقاسم مع أمريكا اطماعها في أفريقيا!

فجميع دول العالم التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان هي تتفنن في سلب ثروات الشعوب التي تكون مسلوبة الإرادة والمنقسمة والمغلوب عن أمرها تحت وطأة الاستبداد.

فلا يمكن وقف السلب الجائر إلا بتصدر ساسة تستطيع قراءة أطماع العالم بهدوء وروية لتدخل معهم في تفاوض وتساوم بما يخدم مصلحة ليبيا والشعب الليبي. والوضاح أن كلا الطرفين اليوم في ليبيا لم ينجحا في القيام بمثل هذه المهمة فالداعشي حفتر باع نفسه للشيطان والسيد السراج وثق في الخائن الداعشي حفتر وتأخر في حل أزمة الخدمات!!!

المكسب للشعب الليبي:

بكل مرارة تجربة التحرير والتحرر التي خاضها الشعب الليبي مند 2011 وإلى اليوم أكسبته تراكم خبرة بحيث ثوار الجبهات عرفوا أنه لا مناص لهم من الدولة المدنية، فاتحدوا وراهنوا بدمائهم على تأسيس الدولة المدنية ورفضوا عسكرة الدولة، وربما هناك من الساسة من كان يقدم النصحية وعللا أطراف الساحة السياسية خلال الثمانية سنوات الماضية من عمر ثورة التحرير بدون الولوج بقوة في معترك السياسة، وجاء الآن دورهم ليقودوا المرحلة. كما وأن الفئة الصامتة من الشعب الليبي التي رصدت حركة السياسة والحرب في ليبيا منذ اندلاع شرارة فبراير فهي الأخرى تنتطر دورها لدعم التيار المدني بشكل أكثر فاعلية ومهنية ومساندة ساسة جدد لم يكونوا مصدر شك وجدل.

13
اترك تعليق

9 مجموع التعليقات
4 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
10 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
على الكيماوى

انتم لا تهمكم ليبيا اكثر ما يهمكم رفع علم البوبريص على منفد راس جدير وتهريب عصاباتكم للبترول و السلع المدعومة…نهايتكم قريبه انشاء الله…

حفيد عقبة بن نافع

أخي علي ، هؤلاء حاقدين على العرب وينتظرون الفرصة للانقضاض على العروبة ، لكن والله لايساوون جناح بعوضة ، لانهم تراهم مع كل من يحارب العرب أو يكن العداء للعرب ، تراهم يلتقطون الصور مع اليهود الليبيين ، أو يحاربون مع الأتراك الليبيين ، تاريخهم التأمري مع الطليان والترك ضد العرب مكتوب في صفحات التاريخ . اليوم نرى احفادهم على درب اجدادهم في فجر ليبيا والآن في الحرب ضد الجيش العربي الليبي . لكن نهار أسود ينتظرهم .

عبدالحق عبدالجبار

هذا لا يمثل احد من من ينتموا الي الوطن … هذا شريانة فاسدة ….. يردد في التشرين بدون معرفة السب او التوقيت او المعني …. يا شريانة ما هو معني داعش فسر يا مفسر ….. شوف التشريين كان متاخر الناس عرفت و الباب مفتوح علي مصرعيه للذي يريد معرفة الحق والحق يعلي ولا يعلي عليه … اما انت من النعاج التي غرت بهم الدئاب

سالم

الكاتب المحترم ابوزخار ـ ـ ـ لاتلتفت لتعليقات الذباب الإلكتروني استمر في تعرية المتآمرين على الوطن.

على الكيماوى

هذا معجب بالزكرة متعك يا ابوزكار…اكيده من نفس مجموعه جزر الكنارى…كله موثق!