بعد قصف المطار وتمادي العدوان.. هل ستتنقل تظاهرة الميدان لمقر السيد غسان

أ.د. فتحي أبوزخار

باحث بمركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية

مع تأكيد السيد غسان بأن وجود البعثة والهيئات الدبلوماسية سيعزز من مدنية المطار إلا أن الداعشي حفتر يستمر في قصف المدنيين والعدوان على المطار،، وهذا إرهاب ودليل قاطع على فشل مرتزقة ومليشيات الداعشي حفتر في الميدان وشعوره بأن فرصته التي منحها له داعميه انتهت أو قاربت على الانتهاء!!!.

هل سيكون السيد غسان عند كلمته؟

في أخر زيارة له لمطار معيتيقة رفقة معالي وزير الداخلية ومعالي وزير الموصلات بتاريخ 29 أكتوبر  الشهر الماضي 2019 ذكر السيد غسان بأن: “كل الأماكن التي جرى تفقدها اليوم كانت مدنية وإنه تم التأكد من عدم وجود أي أسلحة فيها” ولكن طيران الخرف الداعشي حفتر يجدد قصف نهاية مدرج مطار معيتيقه المدني الخالي من أي مظاهر عسكرية  بـ4 ضربات  جوية!!!! فهل سيكون عند كلمته السيد غسان وستكون  “كلمة راجل بالليبي” أم سنرى هروب وتنصل من المسؤولية؟؟؟.

يستمر إمعان الداعشي حفتر في العدوان!!!

مع أن مطار معيتيقه منفذ لجميع الليبيين والليبيات على العالم  إلا أن المعتوه الخرف الداعشي حفتر وحكومة دويلة الأمارات “العاهرة” تستمر في التواطئ معه! فليس هناك أقبح من العهر الذي تمارسه حكومة الأمارات في التعدي على سيادة المطار الوحيد بالعاصمة طرابلس والتابع لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً لتدعم إرهابي يحمل جنسية غير ليبية وهو منتهي الصلاحية خرف !!! كيف يتم ذلك في وجود بعثة أممية يصرح رئيسها السيد سلامه بأن :  “هناك 2,6 مليون شخص بينهم جرحى ومرضى حرموا من استخدام هذا المرفق الحيوي، كما يستخدم لنقل المهاجرين طواعية خارج ليبيا عبر وكالات الأمم المتحدة. أمر غير طبيعي أن تظل مدينة مثل طرابلس عاصمة ليبيا بدون مطار”.

محتوى ذو صلة
المغامرة الجنونية «عندما بكى الألمان وانتحر هتلر وانتصر الروس»

ولنر ماذا أنتم فاعلون يا سيد سلامة وإلا لا تستغرب بأن الآلاف ستتحول الجمعة القادمة لمقر بعثتكم تحمل معها البيض الفاسد والخضروات الفاسدة لتعلم على جدرانه وتذكركم بأنكم أخلفتم الوعد!.

هل ستنتقل تظاهرة الميدان لمقر السيد غسان؟

تستمر حشود أحرار وحرائر ليبيا التظاهر بميدان الشهداء بطرابلس كل يوم جمعة ولكن الكاتب يرى أنه بات الأمر متكرراً بشكل يدعم الجبهة الداخلية وقوات البركان والمساندين لهم ولا يحرك الجبهة السياسية!!! فلو تحولت التظاهرة وخاصة بعد تكرر قصف مطار معيتيقه إلى مقر السيد غسان والبعثة الأممية  بجنزور بـ “بالم ستي” أو “مدينة النخيل” فإن ذلك سيجذب أنظار القنوات الإعلامية العالمية وربما ستحرج السيد غسان سلامة إن لم يحرك ساكن تجاه هذا العدوان الأخير على مطار معيتيقه الذي أعلن أمام الإعلام -بالصوت والصورة- بأنه مدني وخالي من المظاهر العسكرية وأكد بان الاعتداء عليه هو جريمة حرب .. هل سنرى مخاطبات من السيد سلامة  لمجلس الأمن ولجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن الدولي  و تقديم شكوى لمكتب السيدة بنسودا بحكمة الجنايات الدولية  ضد الداعشي حفتر ومليشياته؟؟؟ ربما الجمعة القادمة الموافقة 8 نوفمبر ستكشف لنا حقيقة السيد غسان سلامة!!!.

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.

التعليقات: 11

  • عبدالحق عبدالجبار

    يا شريانة سوف تنتقل الانتفاضة الي قبر الشهيد محمد اشتيوي والي بلدية مصراتة والكلية العسكرية والقاعدة التركية و الايطالية في مصراتة وكذلك الي مطار طرابلس الدولي المحروق و غرغور وقبور شهداء المجزرة وقبور كل شباب ليبيا المقتول بدم بارد وعلي رأسهم ابن عائلة البكوش الذي قتل بواسطة ابن شيخ الشياطين سوف تهاجم البرلمانيين ونظرية دغيم و المشري المبيوع سوف تهاجم الرئاسي والوزراء و شخة باشاغا سوف تهاجم قاعدة معتيقة التركية و سجن الأبرياء سوف تهاجم الاخزاب وعلي رأسهم حزب الخوان الشيطاني سوف تهاجم صوان في عقر داره سوف تهاجم الكبير وتجعله اصغر من الفار الصغير نعم سوف تكون انتفاضة وليس مظاهرة سوف تكون انتفاضة لتطهير البلاد من الغوغا و الغوغائين سوف تكون انتفاضة لأسترداد كرامة المواطن حتي تصبح كرامة للوطن ( لا كرامة لوطن بدون كرامة اهله ) نعم يا شريانة … لقد قمت بتصليح الشريانة من حيث التوقيت ولكن ليس من حيث الاتجاه عليك بان تبحث عّن مهندس نظيف فكك من ناكر راهو فالصوا …. اثقي الله في نفسك واهلك و وطنك واهله

  • عبدالحق عبدالجبار

    كم ليبي من هذا النوع اضحكوا معي
    https://youtu.be/tRrB-ZDqUOU

  • حفيد عقبة بن نافع

    رجال المشاشية وأم الجرسان والغنايمة .. هل انهيتم الإستعدادات لإستقبال هذا الخنزير أبو زكار ؟

  • ناصر التاجوري

    نلقى أنك سطل بلا عروة.. ياراجل تعلم فن الكتابة الصحفية قبل أن تخربش كلمات بلا معنى..!

  • ابن الوطن

    الشريانة ولا شاعر عليك وقت

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend