عاجل

بعد هزيمة قواته.. يستنجد حفتر بداعش

أ.د. فتحي أبوزخار

باحث بمركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية

خبر ظهور داعش في الفقهاء المعزولة والتنكيل بأهلها المدنيين ذكَر الكاتب بمقالته بعنوان: “هل داعش وحفتر وجهان لعملة واحدة” خلال حرب البنيان المرصوص ضد داعش في سرت. فبعد ظهور مؤشرات هزيمة قوات حفتر شر هزيمة يرى الكاتب بأن من وراء مشروع الاستبداد في منطقة الشرق الأوسط ويسعون للتمدد داخل منطقة شمال أفريقيا يحركون داعش في قرية الفقهاء بالجفره لتخفيف الضغط عن قوات السيد حفتر في طرابلس وتتلخص دلالات الهزيمة في ألأتي:

  • أسر العشرات بل المئات من المغرر، منهم أطفال، من قوات حفتر القادمين في رحلة ألف كيلومتر للاستعراض في شوارع طرابلس!
  • محاصرة قوات حفتر في كماشات ينتهي بهم المقام إلى ما أحلاه مُرُ.
  • يتم تداول ردم السيد حفتر لحوالي 25 من المصابين من قواته بإصابات بليغة في أرض غريان.. يذكرنا بما حصل في تشاد!
  • تم قطع خطوط الإمداد، البعيدة أصلاً، بدءً من الجفره.
  • تنديد دول كبرى بجرائم هجوم قوات حفتر.
  • أعادة تنشيط ملف محكمة الجنايات الدولية.
  • شكوى منظمة الصحة العالمية لقتل قوات حفتر طبيبين، وعدم تجنب المدنيين في هجومهم الأعمى على طرابلس.
  • أزاد بالمنطقة الغربية والوسطى تعاضد وتكاثف واتحاد البلديات والمجموعات المسلحة ومؤسسات المجتمع المدني مع قوات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق.
  • أعلن 49 نائباً من البرلمان، إضافةً للإعداد أخرى محاصرة تحت سيطرة حفتر، بشكوى رسمية ضد هجوم حفتر.

ظهور داعش اليوم يرتبط بالأمس!

قبل الاسترسال في محاولة ايجاد الربط بين ظهور داعش، كمشروع استبدادي بالشرق الأوسط، وإعلان السيد حفتر عن انقلابه في فبراير 2014 ويقتحم المؤتمر الوطني العام في منتصف مايو 2014 بدرعية محاربة الإرهاب، ويتصادف بعده  في 29 يونيو 2014 بإعلان المتحدث باسم تنظيم “الدولة الاسلامية” أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي عن قيام ما اسماه بالدولة الاسلامية ومبايعة ابو بكر البغدادي لقيادة الدولة!!!!  فلقد زرعت داعش ما بين حدود العراق وسوريا ثم وصلت إلى سيناء لينتهي بها المطاف بالحدود الشرقية لليبيا ويعلن السيد حفتر عن انقلابه الاستبدادي و بدون تعريف للإرهاب يلصق السيد حفتر تهمة الارهاب على كل من يختلف معه! بالطبع هجومه على طرابلس ليس إرهاباً !!! وداعش لا تحمل أسم الإرهاب بل “الدولة الإسلامية” لتشويه الاسلام وأهله! فالسيد حفتر هو من فتح لداعش الطريق لمئات الكيلومترات مارة بالعديد من نقاط التفتيش لقواته على امتداد الطريق من أقصى المدن الشرقية لتتجمع في سرت وبدون اطلاقة رصاص واحدة!!!

محتوى ذو صلة
مصراتة الزاوية وزوارة أمن قومي لليبيا وصمود جبهة جنوب طرابلس

نعم تحاول داعش فك الحصار عن قوات حفتر!  

مما تقدم ظهرت داعش في نفس الفترة مع إعلان السيد حفتر عن مشروعه الاستبدادي “الكرامة” في منتصف 2014 واليوم تظهر داعش في الفقهاء لتفك الحصار عنه بعد تعدد مؤشرات هزيمته على حدود طرابلس أو ربما لتدعم تدخله وتؤكد على صحة إدعائه في محاربة الارهاب!

بات مما لا شك فيه بأن داعش يتم استدعائها لتدعم مهام السيد حفتر في ليبيا لتجد له المبررات لدخول الجفرة السنة الماضية، وتحديداُ في 5 ديسمبر 2018، ظهرت داعش بـ25 آلية في الفقهاء وبمكان معزول ومقطوع لها بصحراء لتقتل وتخطف مدنيين آمينيين! وبالأمس تظهر أيضاً بنفس المكان لتدعم حفتر ربما لتشتيت الانتباه،  أو للتأكيد على وجود إرهاب في ليبيا! وقد تكون رسالة لبعض أطراف المجتمع الدولي على الطرف الأخر بدعم حفتر في ليبيا ليتولى  محاربة الأرهاب؟!!

ما المطلوب؟

على الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق، والمجموعات المسلحة المساندة، والمجتمع المدني الوعي بأنهم يحاربون مشروع استبدادي يتمدد من منطقة الشرق الأوسط، لذلك يحتاجون لتعاون الجميع والأهم من توزيع المهام وتنسيق الأدوار وربما على النحو التالي:

  • يجب أن يتولى الجيش مهام أكثر حرفية ويركز على جمع المعلومات الاستخباراتية.
  • على المجموعات المسلحة تشكيل جسم موحد يشكل طوق على طرابلس ويتولى توزيع الأدوار بين الجميع.
  • على المجتمع المدني أن يلعب دور التوعية بمشروع عسكرة ليبيا، الاستبدادي الممتد من الشرق الأوسط، الذي يقوده السيد حفتر.

نسأل الله أن يُسخر لليبيا من يُوقف هذه الحرب الشعناء، ويرحم شباب ليبيا ممن الطرفين ويشفى جميع الجرحى.. حفظ الله ليبيا وشبابها وتظل الدولة المدنية هدفنا وإن طال النضال!

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.

التعليقات: 5

  • لنا الله

    لعنة الله على المجرم اللص الأرهابي حفتر وعلى الخنازير الذين يؤايدونه عدماء الضمير والشرف والكرامة وخونة الوطن .

  • عبدالحق عبدالجبار

    حل المشكلة كما يلي استقالة جميع مخراجات الصخيرات وتسليم الحكم لرئيس المحكمة العليا ….
    وبهذا تنتهي اللعبة … لا احد ينكر ان مخراجات الصخيرات بهدلت البلاد والعباد كمشة مفرخ خَوَّان وغيرهم …. لن أناقش المقالة لانها تتحدث عن طرف واحد فقط ….وهذا الحل ذكرته في 2013

  • محمود العزابي

    الله أكبر.. هذا الكاتب المسكين يملآه حقد التعصب (كل من يعرفه يعرف عنه ذلك بما في ذلك الأمازيع)، ولا يستحي في سوق الأكاذيب ولي أعناق الحقيقة لكي توافق هواه ونرجسيته.. ترى من يصدق أن حفتر الذي قاتل كل التنظيمات المتطرفة في بنغازي ودرنة يتعاون مع داعش، ثم إذا كان حفتر يتعاون مع داعش فلماذا أرسل فصيل كامل لمطاردتهم وقتل منهم أربعة ارهابيين وأسترد الشخص المخطوف..
    فعلا عندما يخاصم البعض يخاصم بفجور، وهذا المتعصب لو كان في يده وباء فتاك لأطلقه على كل من لا يعجبه.. لا يكتفي هذا الاستاذ التافه الذي يتخصص في القوى الكهربية ثم يجعل من نفسه باحث في الدراسات الاستراتيجية وما يسميه الدراسات الامازيغية.. لا يستحي في أن يسوق قائمة من ثرثرة العجائز ليؤكد بها أن حفتر هزم شر هزيمة، ونحن نرى قواته تطبق على ضواحي طرابلس في عمل مدروس ومبرمج يكاد يجعل خصومه يصابون بالجنون..
    ترى ماذا سيقول هذا المسكين الذي خاصم القذافي ثم قفز في احضانه، والأن يدعي أنه من ثوار فبراير، وغذا سيقفز في حضن حفتر، ماذا سيقول عندما يسقط عرش الميلشيات التي يستقوي بها ويجد نفسه أمام الحقيقة عارية بلا رتوش.. لاشك أنه سيسلخ جلده كما سلخه في السابق عدة مرات..

  • الخطابي

    لعنة الله عليك ياكذاب. هذا اسلوب الإخوان المسلمين الرخيص . قلب للحقائق وتضليل وكذب.

  • محجوب محمد

    على الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق….
    .يا سيد حكومة كرزاي لا جيش لها ..من تقول عنهم جيش وطني هم اشخاص تحكمهم مليشيات وصياع لا علاقة لهم بالجيش…كل ما تقولة هو كلام فارغ لا معني له ولا يصدقة الا الجاهل واعمي البصيرة…من يحارب في طرابلس هم الفارين من الجيش من بنغازي و درنة و المليشيات سراق المال العام و تجار البشر من هم بلغم وجضران والجركسي والبقرة والحمارة الي عندكم ..هل انت تصدق ما كتبتة …يارجل اتقي الله …ناكر الحق شيطان اخرص…اعرف الفارين من بنغازي ودرنة ثم تكلم..الله يكون في عون مركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق