شاهد زور وهواة السياسة

د. عيسى بغني

أستاذ جامعي مهتم بالشأن الليبي

يتساءل المرء؛ كم من الأرواح تزهق ومن العائلات تُشرد ومن المنازل تُدمَّر ومن المنافذ الجوية والبرية تُقفل حتى يستيقظ ضمير البعثة الأممية لتحدد من المعتدي ومن الممول له؟ للأسف بعد سبعة أشهر من العدوان على طرابلس وخمسة سنوات من العدوان على ليبيا والضمير الإنساني لم يتحرك له ساكنا، هذا ليس بغريب فالهيئة الدولية ليست جزاء من الحل في أكثر من 300 نقطة ساخنة على وجه البسيطة، وهي ليست جسم ملائكي صنع لإسعاد البشر بقدر أنها منظومة تحافظ على مصالح الدول الكبرى أو وسيلة لتنظيم تقاسم المصالح فيما بيتها.

الهيئة الأممية راقبت نصف مليون روندي يموتون في حرب أهلية بين التوتسي والهوتو ولم تحرك ساكنا، وهي التي كانت شاهداً على مجاز الصرب في البوسنة، وهي كذلك من أطلق يد إسرائيل أربعين يوم وليلة تصب حممها على غزة من أجل تركيع الفلسطينيين، واليوم في ليبيا يقف المبعوث الأممي شاهداً على القتل والتشريد والدمار وقفل المطارات وتضيق الحياة على العامة، حتى غرقت البلاد في القمامة ومياه المجاري، ويخرج علينا المبعوث بمعدل تصريحين في اليوم عن الانقسام الدولي في حين أنه لم يساهم حتى بذكر القوة المعتدية بالاسم ولا الدول الداعمة لها، ناهيك عن التنويه إلى قرارات الأمم المتحدة حول الشرعية ورفض الأجسام الموازية أو حول منع التدخل في الشؤون الداخلية من دول الاستبداد، وبذلك فإن البعثة تكون فاعلة إلا في توزيع مؤن الدقيق والأرز على محتجزي الهجرة غير الشرعية.

غسان سلامة ليس أدريان بلت الدبلوماسي الهولندي مبعوث الأمم المتحدة في بداية الخمسينات، الذي بمجهوداته الشخصية وفي موقف أصعب بكثير من الوقت الحالي استطاع تفكيك إمارة برقة وبناء المملكة الليبية بدستور جديد متحرر أشرف على كتابته والاستفتاء عليه وبناء مؤسسات سياسية واقتصادية فاعلة.

المبعوث الحالي وجد مجلس رئاسي مشتت (وممثل عشرة في شخص واحد) لا يملك رصيد فكري ولا تاريخ نضالي، ومجلس نواب منه المتخلف التابع ومنه المنقسم المنهار، ومجلس دولة لا مكان له من الإعراب، هولاء جميعا يمارسون هواية السياسة على شاشات التلفاز، أو بمبادرات فردية لا معنى لها، فأصبح رئيس المجلس الرئاسي ومستشاريه هم أصحاب القرار، فأملى عليهم المبعوث شروطه رغبة حينا ورهبة أحينا كثيرة، كان أولها تعيين رجالات حفتر في الحكومة ومنهم المالية والعدل، ثم التغاضي عن ضم الجنوب بالقوة للكرامة، ثم التغاضي عن طباعة العملة في روسيا على دفعات كثير حتى أصبح الدينار يساوي ثُمن قيمته، ثم التغاضي عن دفع الرواتب للمنشقين من الجيش، ثم التغاضي عن دخول حفتر لغريان، ثم رفض شراء منظومات مضادة للطيران من أجل ردع القوة الجوية المعتدية رغم المطالبة بها منذ زمن، ثم كان خطاب الرئاسي تحت قبة الجمعية العامة ولكن بلا خطوات فاعلة، فوزير العدل يتحدث عن فتح السجل العقاري ولا يمكن له تقديم حفتر للعادلة المحلية أو الدولية عن الجرائم التي ارتكبها، ووزير المالية لا يتوانى عن عرقلة أي إجراء يساعد على دعم الجبهات، أخيرا حتى المصرف المركزي لم يصدر أي قرار بمنع الأوراق النقدية المطبوعة في روسيا، وبالتأكيد لا تستطيع الخارجية سحب سفرائها في روسيا أو مصر ولا قطع علاقاتها مع الإمارات.

محتوى ذو صلة
حقيقة الأوراق المطبوعة في روسيا وآثارها الاقتصادية

رغم القصور السياسي المهين فإن القوى العسكرية تسطر الإنتصارات بأحرف من نور، ولها معنويات تعانق السماء، وهي تتصدى لقوى الشر من الصحوات والجنجويد والمرتزقة الروس والإماراتيين، وهي ماضية في صنع النصر، رغم إرتعاش السياسيين وتخادل أصحاب القرار في دعمها والوقوف معها.

واقع الحال يقول أن الرئاسي ومستشاريه ينتابهم الخوف من النصر لذا لا يعملون على تحقيقه، وتبقى القوات المرابطة على ثخوم طرابلس لأشهر تستنزف مئات بل ألاف الشباب من الطرفين، ويهدف المبعوث الدولي ومستشارو الرئاسي من ذلك إلى تركيع القوى الرافضة للاستبداد بالغرب الليبي لقبول حفتر كشريك في الحكم، وهو ما لا يتحقق إن هزمت قواته شر هزيمة ودخلت قوات بركان الغضب إلى ترهونة، ويخاف الرئاسي أن  يكون رهينا للقوى المنتصرة في غياب رؤيا واقعية لإدماجها، ولذا يفضل الهزيمة ومشاركة حفتر على النصر، مما جعله لا يوافق حتى على تكوين لواء للقوى المساندة، وبقي القرار حبراً على ورق.

بالنسبة لحفتر ومعسكر الاستبداد إطالة الحرب تهدف إلى تغيير ميزان القوة العسكري عن طريق إجهاد القوات المدافعة باستعمال الغارات الجوية المتلاحقة والدفع بمجموعات المرتزقة، وخلق زعزعة إعلامية بين صفوف المقاومين تؤدي إلى تراشقهم بالسلاح في المحاور وبذلك يتم إضعافهم، وإيجاد حصار وقلق بسب الضربات الجوية قد تؤدي إلى انتفاضة ضد الرئاسي تساعد على دخول حفتر إلى طرابلس بنصر مبين!! وعندها يتم التخلص من بركان الغضب المقاومين وهواة السياسة في آن واحد.

مؤتمر برلين واحد لا يعني شئ، حضره الرئاسي أم غاب عنه، فهو مؤتمر مصمم لإنقاذ حفتر والدول الداعمة لمشروع الكرامة من الهزيمة بعد فشل دخوله إلى طرابلس، وشقه الاقتصادي إرغام البنك المركزي بتحمل 30 مليار دينار ديون من المصارف لنفقات حفتر على السلاح، أي دفع ديون حفتر على مصر والإمارات وروسيا من البنك المركزي الليبي والعودة إلى ما قبل 4 أبريل من أجل بناء الثقة والترتيب لحكومة مشتركة، وإلا سيستمر بيع العملة المزورة للحصول على الأموال لتمويل الحرب.

خوف الرئاسي من النصر منعه من التواصل مع داعميه مثل تركيا وقطر وتونس، بل أن المجلس (عشرة في واحد) شارد عن التعامل معهم حتى لا يوصف بأنه أداة للإخوان والمقاتلة (كمعزوفة مكررة) في حين أن سبعة دول تم شراءها من الإماراتيين لتقف مع حفتر، أخرها إيطاليا بعد حصولها على عقود نفطية.

ليس هناك حلول خارجية خارقة ولا أممية عادلة، ولا مؤتمرات مهمة، فالحل الوحيد هو إزالة الإستبداد وردع المعتدين والوقوف مع الجبهات بتوفير متطلباتها من منظومات عسكرية متقدمة ودعم لوجستي كبير يتم من خلالها سيطرة الحكومة الشرعية على مقاليد أمورها، وهذا لا يتأتى بالمجلس الرئاسي الحالي بل بتعيين رئيس حكومة جسور له وزير دفاع فاعل ووزير خارجية نشط، هذه المنظومة تقود الدولة إلى توحيد أراضيها ومؤسساتها ثم المضي إلى انتخابات نيابية ورئاسية جديدة.

16
اترك تعليق

5 مجموع التعليقات
11 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
7 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

اخي الدكتور عيسي بغني المحترم …. لماذا الان …. لماذا الان ؟ لماذا لم يكن هذا المقال عندما انقلب المؤتمر والاخوان علي الانتخابات ؟ ولماذا لم يكن عندما غرسوا السفهاء في الصخيرات ؟ ولماذا لم يكن عندما اعطوا الشرعية لمن لا شرعية له ؟ ولماذا لم يكن عندما غيروا الاسماء وقاموا باحياء الأموات ؟ اخي الدكتور عيسي بغني …( انت تقول من المعتدي ومن الممول له..) نعم نعم نحن معك من هو المعتدين علي الانتخابات والشرعية ومن الممول لهم من المعتدين علي بن وليد و من قاموا بمدبحة غرغور ومن احرقوا مطار طرابلس ومن الممول لهم …. فانا اخي العزيز… قراءة المزيد ..

سعيد رمضان

أخى عبد الحق :حتى التعليق على المقالات تم حرمانى منها ولهذا أكتب فى خانة الرد الخاصة بك لعل كلامى يصل اليكم .من السذاجة أن يكتب دكتور مثلك مايراه هو وجماعته ويتغاضى عن الحقيقة ، الأمم المتحدة ورئيس بعثتها فى ليبيا لايملك جيش لكى يفصل بين الهمج المتقاتلين على السلطة ،ولايملك أصدار الأوامر الى مجلس الأمن لأصدار قرار بوقف الحرب المفتعلة لحساب الغير ،ماذا قدمت لليبيا بعد ثورة فبراير أنت وجماعات الشر بالغرب والشرق سوى النهب والسرقة والخراب والدمار ، ونراك تتناسى أو تتعمد النسيان بأن الأمم المتحدة ومندوبها هم من أعادوا الحياة لك ولجماعتك فى صورة مجلس دولة أستشارى حسب… قراءة المزيد ..

الكاتب

الإخوة الأعزاء دعونا نستفيد من المساحة الاعلامية بقراءة متانية ونقذ هادف تفضي الى طرح افكار جديدة لمعالجة المخننقات الحالية وﻻ ننطلق من قوالب جامدة. ﻻ استثني احد من الساسة انهم اخفقوا في معالجة الازمة الحالية وﻻ لوم على الخارج، فما هو الممكن؟

عبدالحق عبدالجبار

يا دكتور….هؤلاء المفرخ إللي ابتلينا بهم لم يتركوا حل الا الجيش …يا دكتور من الذي اوصلنا للذي نحن فيه ؟ هل لك ان تجاوبني مع فائق الاحترام انا لم افهم هل نتركهم يفعلون بالبلاد والعباد والثروات كما يشاؤون الا ان ثمانية سنوات من القهر والاختلاس والبيع يكفي …. الرجاء التفكير قبل الرد
ونطلب منك في المقالة القادمة ان تقول لنا ماهو الحل مع هؤلاء لو سمحت … نحن نقول لك بوجود هؤلاء من احزاب و قوادين لدول خارجية و لصوص لا ينفع الا الجيش وانت يا دكتور قل لنا ماذا ينفع معهم من غير الجيش ؟

عبدالحق عبدالجبار

اخي المحترم سعيد رمضان هل خبر تعرض المشري الاخواني للضرب والشتم والطرد في محور وادي الربيع

سعيد رمضان

نعم لقد تم طرده هو والوفد المرافق له وهذا جزاء كل المتسلقين من الاخوان الخبر منشور على صفحات التواصل حيث تم طرده من محور تاجوراء ووداى الربيع ولاندرى لماذا أكتفت عين ليبيا بنشر أجتماع المشرى مع السراج لمناقشة الحرب ولم تأت على ذكر هذا الخبر ؟

سعيد رمضان

من السذاجة أن يكتب دكتور مثلك مايراه هو وجماعته ويتغاضى عن الحقيقة ، الأمم المتحدة ورئيس بعثتها فى ليبيا لايملك جيش لكى يفصل بين الهمج المتقاتلين على السلطة ،ولايملك أصدار الأوامر الى مجلس الأمن لأصدار قرار بوقف الحرب المفتعلة لحساب الغير ،ماذا قدمت لليبيا بعد ثورة فبراير أنت وجماعات الشر بالغرب والشرق سوى النهب والسرقة والخراب والدمار ، ونراك تتناسى أو تتعمد النسيان بأن الأمم المتحدة ومندوبها هم من أعادوا الحياة لك ولجماعتك فى صورة مجلس دولة أستشارى حسب أتفاق الصخيرات بعد أن أنتهت شرعية الجميع وتعمد الجميع على الأستيلاء على حكم ليبيا بالقوة بالشرق والغرب وكان الأنفصال بين الشرق… قراءة المزيد ..

ابن الوطن

انها بداية النهاية يادكتور من البمن الي العراق وسوريا اليمن انتم حزب الخراب لقد هنتر عهدكم مع النظام السابق واستخدمكم النظام الاستعماري والآن جاء دوركم ايه الأغبياء المخربين وسوف ترجعون كما كنتم سواقة تاكسيات وموزعين بيتزا لاانه لا ولا لكم الا الي حزب الخراب
وتعود حليمة الي عادتها القديمة

عبدالحق عبدالجبار

هؤلاء عفريت علي كل سكة يركبوا لا ينفع معهم الا ما فعله بهم السيسي

عبدالله

خوذ بالك من سكة طاقتك لو عرفوا الطريق تم لك يابريوش

عبدالحق عبدالجبار

الا تستحي حامل اسم الجلالة … وانت عبد الشيطان و الشياطين هل افتي لك المرشد بهذه الألفاظ