غسان سلامة يقول: صبري كمل ما عاد عندي منه

هناك حرب خفية بين مجلس النواب والبعثة الأممية في ليبيا، وكل منهما يحاول أزاحة الأخر من طريقه، البعثة تطالب بانتخابات حتى لو كانت بدون دستور للتخلص من مجلس النواب، ومجلس النواب يتعمد التأخر فى إصدار القوانين لكي يثبت فشل البعثة الأممية في مهامها بليبيا.

لهذا السبب قام المبعوث الأممي “غسان سلامة” يوم أمس الاثنين بإجراء حوار مع قناة “ليبيا الأحرار” مطالبا الشعب الليبي بالتعبير عن استيائه من تأخر المؤسسات الرسمية فى الوفاء بالتزاماتها حيث قال بالحرف الواحد:

“يجب أن يكون صوتكم أعلى ونحن معكم ومع كل من يقولون أننا سئمنا من هذا الوضع”.

وقال: إن موقف البعثة فى ليبيا واضح وموقفه شخصيا أكثر وضوح وصبره نفذ كالليبيين “وهذا يذكرنا بالأغنية الشعبية الليبية التي تقول “صبري كمل ما عاد عندي منه” وهذه الأغنية خير ترجمة لما قاله المبعوث الأممي للدعم في ليبيا.

وأضاف سلامة قائلا: أحاول أقناع مجلس النواب لإتمام ما ينتظره المواطنون من قوانين يجب الإنتهاء منها لأن صبر الليبيين نفذ.

وأوضح سلامة بأن ليبيا ضحية تدخلات من دول خارجية الا أن هذه التدخلات تأتي باستقطاب واستقواء من بعض الليبيين، وأن الليبيين هم القادرون على أيقاف هذه التدخلات والوصول ببلادهم إلى مرحلة الاستقرار لكن على بعض الليبيين التوقف عن الاستقواء بالخارج.

نتسائل: هل ستجد رسالة المبعوث الأممي “غسان سلامة” آذانا صاغية لدى أبناء الشعب الليبي؟ للإجابة على هذا التساؤل هناك بيت من الشعر يقول: لقد أسمعت لو ناديت حيا، لكن لاحياة لمن تنادي، نارا إذا نفخت فيها أضاءت، ولكن أنت تنفخ في الرماد.

وكل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك وللعلم فقد قامت “دولة قطر” بالتبرع بعدد 30 ألف أضحية بمناسبة عيد الأضحى وكان نصيب المنطقة الشرقية 8000 أضحية وتم توزيعها على المواطنين في برقة ولم يتم رفضها كما يروج البعض وهناك مثل شعبي قبيح ينطبق على هذا الموقف يقول: رزق …. كوله وأطرشه.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
هدي

مقالة سيئة جدا..

عبدالحق عبدالجبار

الأخت هدي بعد كل سنه طيبة وبخير وكل الليبيين والمسلمين و اخي سعيد رمضان أعاده الله عليكم جميعاً بالخير والبركة … لماذا المقالة سيئة جداً … هل لانها ذكرت الحقيقة ….وأي حقيقة من الحقائق … حقيقة الليبيين الذين يقومون بالاستقواء بالخارج. ….او صدقة قطر ؟؟؟ اما سلامة … صبر ايه إللي انت چاي بتقول عليه .. …

سعيد رمضان

أخى الفاضل عبد الحق ،أختى الفاضلة هدى كل عام وأنتم بألف بخير ،لقد تعمدت الكتابة بأسلوب شعبى وبدون مكياج وبدون أستعمال مساحيق التجميل لهذا وذاك كما تريد الأخت هدى ، الواقع مخزى ولايقبل به سوى كل أنتهازى ومتاجر بهموم الوطن والمواطن ،فبقاء الحال على ماهو عليه من فوضى وعبث وفساد من أجل أطالة عمر الأزمة هو من مصلحة كل المتصدرين للمشهد الآن والتابعين لهم ،كفانا نفاق وكفانا تطبيل أنظروا اليهم كيف كانوا وكيف أصبحوا الآن وأتقوا الله فينا .