عاجل

فليسقط مجلس الطراطير ورئيسه الوهمي!

د. عبيد الرقيق

باحث ومحلل سياسي ليبي

هذا الذي قذفته الأقدار ليكون رئيساً لما يسمى بمجلس النواب الليبي في طبرق وهو الغر في السياسة والحكم، الخبير فقط في سهاري الكارطة وجلسات المرابيع! عندما شعر بأنه لم يعد له اي دور في المشهد الليبي وبعد ان يأس من محاولاته الصبيانية الطمعية، وهو يجري لاهثا عن موقع يحتفظ به لنفسه في “هردميسة” الدولة الليبية الضائعة، ولعل آخرها محاولاته المكوكية التي اجتمع فيها مع كل من يناوئه في الطرف الثاني بغية الحصول على مقعد رئيس المجلس الرئاسي! هذا الرئيس الذي صار مهووسا بالكرسي بعد ان ذاق وبنهم شديد مزاياه المالية، ماله يخرج علينا في آخر جلسة لمجلسه المعلول المعاق! ليعلن مباشرة بان مجلس نوابه المبجل فاشل ولم يعد قادرا على العمل!
الآن يا سيادة “الرئيس الصدفة” تقول هذا بعد اربع سنوات طويلة مريرة على الليبيين! الآن تقولها وأنت الذي كنت تقول وبكل صفاقة وعدم استحياء ان مهايا ومرتبات نوابك الاشاوس قليلة! ولا تكفي وانها يفترض ان تكون في حدود الـ 50 الف دينار عدا نقدا!! يا لمهازل القدر وظلم الواقع، الذي اتى بك وبأمثالك من هلافيت المصلحة الشخصية و”هواديق” السياسة الذين ضيعوا البلاد والعباد! الآن تعترف بفشلكم وقصوركم وبعد ماذا؟! بعد هذا الفساد الشنيع والأداء الهزيل والنتائج الكارثية على مستقبل ومصير بلد دفعتوه الى هاوية الانهيار اقتصاديا وماليا وسياسيا، الآن بعد ان ساهمتم بتعنتكم وعنادكم السخيف في الوصول بليبيا الى طريق مسدود، عندما كنتم تصرّون على عدم تفعيل بنود الاتفاق السياسي، وترفضون الحوار وما ادراك ما الحوار! وتمررون الوقت دون اعتبار!
الآن بعد ان وقع الفأس في الراس، ماذا ابقيتم لنا حتى تريدون ان نسمعكم او نلتفت لأقوالكم التي هي بالنسبة لنا صارت مجرد ضجيج صاخب يشوه فسحة الانصات! ومجرد صفير كصفير الريح فوق بقايا شجرة خائخة في صحراء قاحلة! الآن بعد أن افلستم بالبلد وافسدتم مناخنا السياسي والاجتماعي تريدون ان ننصت اليكم! لا و ألف لا فأنتم صرتم بالنسبة للشعب مجرد دمي ميتة الاحساس والشعور، مجرد بيادق وهمية لا يتجاوز تفكيرها البطن والجيب! انتم يا من شوّهتم بغبائكم وأنانيتكم كل ملامح الحسن وتعرّت وجوهكم الصفيقة فبدت لنا وكأنها المسخ الملطخ بدماء الليبيين!
ايها النواب العابثين بمصير ومستقبل شعب امّنكم وحملكم المسئولية، اين انتم اليوم من قدسية ذلك الواجب وشرف المهنة؟! فقد انكشفت عوراتكم بكل قذارة، وبرهنتم بالدليل القاطع انكم مجرد زمرة من الطامعين الخائنين لأماناتهم وعهودهم ومواثيقهم، انتم مجرد زمرة تمتهن العبث في زمن الفجور، وتحترف الارتزاق المهين على حساب ارزاق الليبيين، انتم وكبيركم الذي علمكم السحت والفجور والطمع والارتزاق، لم يعد بينكم وبين الشعب صلة! فلتذهبوا الى الجحيم ولتستعدوا لحساب من شعبكم عظيم قبل حساب الله العسير! لا مفر من غضبة عارمة تقتلع جذور عبثكم وتمسح عن وجه الوطن اثار قبحكم! صرت مؤمنا بأنه لا عدالة في الارض تستثنيكم من اقامة تليق بكم خلف اسوار السجون! لتنالوا جزائكم العادل جراء عبثكم وعدم مبالاتكم واهمالكم في تحمل أمانة شعب بأكمله، جعلتوه قسرا يتذوق مرارة الجوع والحرمان ومعاناة الطوابير ايها الطراطير!
الآن بعد ان وصلنا الى ما نحن فيه من هوان وتردي بفعل هذه الاجسام المترهلة المتكيسة، يحق لنا مع استثناء القلة ان نعلن ونقول فليسقط مجلس الطراطير ورئيسه الوهمي، ولتسقط كل المجالس والحكومات العابثة التي اوصلت البلد الى النفق المسدود! ولينتفض الشعب ويكنس بقاياهم ليطهر اديم الارض الطاهرة التي ترفضهم فوقها وتحتها!

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.

التعليقات: 10

  • عبدالحق عبدالجبار

    مهلاً مهلاً يا دكتور عبيد الرقيق … اللعبة لم تنتهي … اكد لك ان الآتي افضع من الذي فات …. هؤلاء لم ينتهوا بعد …. ارواحهم و افعالهم مثل القط …ولكن داخلهم مثل الخفافيش والغربان والفئران …. عندما خرج ليعلن انتهاء مدة البرلمان كان قد حصل علي مايريد في المغرب والآخر ذهب لفرنسا لانه حصل علي مايريد في تونس … انها فرنسا سيدة المغرب و تونس يا دكتور … اما الطرطور متع الصخيرات انت تعرف و انا اعرف … شال و حط وكله علي أدي
    مزاااااال مزااااال خلي عندك نفس يا دكتور يا ما تشوف

  • سعيد رمضان

    نتسائل : هل هناك علاقة بين هذه المقالة وبين ماتم الأعلان عنه و الأتفاق عليه فى باريس ؟ بكل صراحة هذه المقالة ليست لوجه الله والوطن وتوقيت نشرها الآن يثير الشبهات ،وأتمنى من موقعنا الموقر أن يراجع نفسه فليس من الضرورى أن يتوافق مايكتبه الكاتب مع سياسة النشر بالموقع ولهذا أتمنى أن لايتم تفضيل أحدنا على الأخر وأذا كان ما أكتبه لا يرتقى الى مستوى ومكانة الموقع فأنا أعتذر منكم وأعاهدكم على عدم أرسال أية مقالات مستقبلا وسأكتفى بالتعليق بين الحين والأخر أذا سمحتم لى بذلك ،ولكم تحياتى وأحترامى وكل عام وأنتم بخير

  • مفهوم !؟

    بارك الله فيك وجزاك الله خير ، الخنزير الكبير الفاسد عقيله طالح والخنازير والخنزيرات الفاسدين والفاسدات هؤلاء منافقين وعديمي الشرف قواوده وعاهرات فى سبيل سرقة المال بأي طريقة ، ولو قتل خنزير أو خنزيرين منهم لاترى وجوههم الكائيبة للأنهم جبناء ، ولكن الحق فى الطراطير الذين أنتخبوهم ، والحقيقة ليبيا أسقطوها هؤلاء عديمي الشرف أبناء الحرام من سميتهم بالطراطير لعنة الله عليهم .

  • اعبدالحق عبدالجبار

    لماذا كل هذا يا استاذ سعيد رمضان لماذا …..؟! هذا رأي الدكتور وانت اكتب رائك ….ولكن عندي سؤال لك هل لك ان تقول لي نتيجة زيارة طالح والمشري ( بالليبي ) للمغرب ثم زيارة المشري للجزائر و تونس …. قبل فرنسا ؟ مظهر الاتفاق لا يعني تغير الاشخاص او ان خسروا الانتخابات يجعلون لهم جسم اخر في اجتماع اما في الصخيرات او الصخرات اخي سعيد الدكتور عبيد الرقيق له الحق ان يكتب ما يريد ولنا الحق في ان نتفق او لا نتفق ولكن انا لا اعتقد من كتابات اخينا عبيد انه لا يريد مصلحة الوطن واهله

  • رمضان محمد

    استغرب من ردة فعل اخي سعيد رمضان ،الدي اقرأ له ما بكتبه بصحيفة عين ليبيا، من مقال د. عبيد الرقيق الدي يعبر فيه عن وجهة نظره والتي ربما تعبر عن وجهة نطر الكتيرين. الكتيرون الدين يدفعون تمن عبت أشباه الرجال، الدين يتبون المقاعد المتقدمة، وهم غير أهل لها. هل تعلم ان عقيلة وسراج، وغيرهم لا يصلحون، حتي لتولي ادارة مدرسة في منطقه ريفية. ما تميزت به صحيفة عبن ليبيا هو المساحة المفتوحة لكل الاقلام لتعبر عما تؤمن به. لهدا الجميع يكتب فيها العلماني والإسلامي ووو. كما تتميز أيضا بمصداقية أخبارها وعدم انحيازها لأي تيار سياسي

  • سعيد رمضان

    ” الكلام لك والمعنى لغيرك ” سيعتقد البعض بأن الكلام للدكتور الرقيق وهذا مالمسته فى تعليقات أخوتى المحترمين الذى أعتز برأيهم وأحترمه ، ولكن معنى كلامى موجه لموقعنا الموقر الذى رفض قبل مبادرة باريس نشر مقالة لى بعنوان ” عقيلة صالح لايعرف سوى سياسة المصالح ” والمقالة كانت تتعلق بفساد عقيلة صالح والقرار رقم 429 لسنة 2018 والمتعلق بتسديد ديون علاج الجرحى للمستشفيات الأردنية الخاصة والبالغ قيمتها 300 مليون دولار وقرار عقيلة صالح يتعلق بأن تقوم محفظة الأستثمار طويلة المدى ومقرها الأردن بشراء الديون المتراكمة والأستثمار فيها ، وبدلا من أن تقوم بشراء حصة الشركة الأمريكية فى حقل الفيل التى باعتها للشركة الفرنسية توتال بمبلغ 450 مليون دولار ولم يحرك عقيلة والبرلمان ساكنا حول هذه الصفقة ولم يأمر بشرائها بدلا من شركة توتال ،وهاهو يقوم بدفع محفظة الأستثمار لشراء الديون المتراكمة على الدولة الليبية والأستثمار بشراء ديون لاتزال محل خلاف أمام المحاكم والنائب العام لوجود تلاعب بها وفساد ،و أوضحنا أن عقيلة يتعامل مع رئيس المحفظة المقال من منصبه وهو يتعمد ذلك ، وجاء تعليقى على مقالة الدكتور الرقيق الذى تتماشى كتاباته مع بعض الأسلاميين والسيد ” أسماعيل القريتلى ” لاينكر هذا التقارب حتى وأن سمح بنشر الرأى الأخر ،وتعليقى كمستغرب كيف يتم حجب مقالة عن عقيلة صالح قبل مبادرة باريس وكيف يتم السماح بنشر مقالة الطرطور عقيلة بعد مبادرة باريس ، وتعليقى كان مجرد عتاب مغلف لموقعنا الموقر ، فحينما أهاجم الأسلاميين أو أهاجم العسكر فهجومى من أجل ليبيا ، وأرفض أن يقوم طرف بأستغلالى لمهاجمة الطرف الأخر ولكننى أعترف بأننى مهما كتبت فلا مكان لى عند الأسلاميين أو العسكر وهذا هو حال كل كاتب مستقل ،وللتوضيح أنا لم أهاجم مقالة الرقيق ولم أتعرض لها والشبهات التى أقصدها هى عدم نشر مقالتى فى حق عقيلة صالح قبل مبادرة باريس والسماح بنشر مقالة عقيلة الطرطور بعد مبادرة باريس فمن حقى أن أستغرب ، فأرجو من أخوتى الذين أعتز برأيهم أن يتفهموا مقصدى فليس من طبعى التطاول أو التجريح ولا أملك سوى العتاب مع كامل أحترامى لرأى الدكتور الرقيق فيما يكتبه ، والآن فقط عرفت قدر نفسى ، وبارك الله فى أمرىء عرف قدر نفسه ولكم تحياتى جميعا .

  • عبيد احمد اارقيق...الكاتب

    الى السيد سعيد رمضان المحترم بعد التحية…
    أولا اجزل الشكر لاخوتي الذين علقوا على المقال واخص بالذكر من تولوا الرد حول اعتراضك
    ثانيا ليكن معلوما لديك انني كاتب هاوي مستقل ولا اتبع اي جهة ولا اتأثر في كتاباتي بأي كان واكتب فقط وفق قناعاتي وافكاري ويمكنك مراجعة مقالاتي منذ ماقبل 17 فبراير لتتأكد بنفسك
    ثالثا قد لا تصدق وانت تلقي الاحكام مسبقا انني لا اعرف شخصيا السيد اسماعيل القريتلي شخصيا وان علاقتي باسرة صحيفة عين ليبيا علاقة مهنية صرفة ولا اتدخل في سياستهم الصحفية لانني مجرد مساهم متبرع وفي كثير الاحيان يتأخر نشر مقالاتي بعد ارسالها لهم وبعضها لاينشر
    رابعا لماذا لا تؤمن بحقيقة توارد الافكار فكلنا من نفس البيئة ونحس بها ونتفاعل معها وفي احيان كثيرة اقرأ لبعض الكتاب وكأني انا كاتب المقال فأثني عليهم واعتز بذلك
    واخيرا سامحك الله واعتذر ان سببت لك ازعاجا ونسأل الله التوفيق للجميع

  • عبدالحق عبدالجبار

    اخي سعيد رمضان المحترم ملاحظة فقط … يمكن يا اخي ولا اقصد انت كثير من الكتاب و المعلقين عندما يكتبون عن أشخاص او افعال أشخاص او مجموعات يدمرون مصراته ولكن عندما يكتبون عن أشخاص او افعال أشخاص او مجموعات من مدن اخري لا يدمرون المدينة مثلاً عند ذكر صالح لا تذكر طبرق و عند ذكر ذغيم لا تذكر بنغازي وعند ذكر السراج لا تذكر طرابلس ويمكن لهذه الأسباب لا تنشر المقالات وفي هذه الحاله عندهم الف حق اليس كذلك اخي سعيد

  • ليبي مقهور

    دكتور … كلامك درر اصبت كبد الحقيقة … لكن بالله عليك من اوصل هولاء الى مجلس النواب ؟ …. السنا نحن و اوكد لك في اية انتخابات قادمة سوف يعود عدد لاباس به منهم ليتصدروا المشهد من جديد ومن لا يعود سياتي من هو اسواء منه
    ولك في اعضاء المؤتمر الوطني وخليفته المجلس المتحدث عنه خير مثال
    اليس العيب فينا نحن الليبيين؟ … اليس النواب افراز من شعبهم؟ …. فكل اناء بما فيه ينضح
    اليس كما تكونوا يولى عليكم؟
    ام تراني قسيت على نفسنا شيئا ما؟

  • مفهوم !؟

    أخي سعيد رمضان المحترم ، لقد وصلت الرسالة ، وزيادة الخير خيرين تعيش وتكتب لحد الشبع ولا حياة لمن تنادي الخنازير كثيرة فى الوطن وازي زي ماتبي ومن غير قبله والله يعاونك ، ولقد وجد الشعب الليبي سركازي ثاني لحد مشكلته ، ولعنة الله على كل من حضر هذا الأجتماع ، فى الصور أشكالهم منافقين وخونة ولصوص ومجرميين ، ولك الله ياليبيا لو هؤلاء الخواله الزوامل يحكموا ليبيا فالموت أشرف من أن يحكمونا ونداءي للشعب الليبي بأن لا يسلم سلاحه فالمستقبل أسود معهم ولا يعطيهم الفرصة فقد ظهروا على حقيقتهم هؤلاء الخنازير االزوامل أبناء الحرام ولعنة الله على كل من يؤايدهم ويشجعهم وينتخبهم .

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق