في يومها العالمي: لغة الضاد المريضة.. هل تشفيها الاحتفالات؟

تعددت الاحتفالات بلغتنا العربية،  ففي الحادي والعشرين من شهر شباط (فبراير) نحتفل بها في سياق “اليوم العالمي  للغة الأم”، الذي خصّصته منظمة الثقافة والتربية والعلوم (اليونسكو)  سعياً منها لإبراز أهمية التنوع اللغوي في العالم، وفي الأول من “1 آذار/ مارس” تحتفل مجامع اللغة العربية “باليوم العربي للغة العربية”، وكذلك في الثامن عشر من كانون أول/ ديسمبر نحتفل “باليوم العالمي للغة العربية”، وهو اليوم الذي تقرر فيه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة وفقا لقرار (3190) الصادر في 18 ديسمبر لعام 1973 من الجمعية العامة للأمم المتحدة .

في هذه المناسبات من كل عام، تخرج إلينا مجامع اللغة العربية، و المؤسسات الحكومية والأهلية والإعلامية ببيانات وفعاليات متواضعة تكتفي خلالها بـ “التذكير بحق لغتنا العربية الفصيحة”، و”الدعوة إلى حملة إعلامية”، و”نهيب بأبناء الأمة كافةً والمعنيين في الوطن العربي خاصة”، و”ليضطلع كل بدوره في الدفاع عن العربية”، و”لا بد من إيلاء اللغة العربية اهتماماً ورعاية خاصتين باعتبارها وعاء للفكر والثقافة العربية ولارتباطها بتاريخنا وديننا وثقافتنا وهويتنا”، و “لا بد أن تصبح أداة تحديث في وجه محاولات التغريب والتشويه التي تتعرض لها ثقافتنا العربية”، و”على أبناء الأمة كافةً مسؤولية حماية حدود لغتنا التي هي الوطن الروحي لأمتنا”، وغير ذلك من العبارات العامة المألوفة التي كثر استهلاكها وترديدها منذ سنوات بل عقود طويلة دون أن تضيف جديداً في زمن حرج تواجه فيه لغتنا العربية محنة قاسية بسبب إقصائها المتزايد عن مجالات العمل والتعليم والعلوم والتعلّم والتواصل في معظم أرجاء الوطن العربي، وبسبب مواجهتها تحديات تبدأ ولا تنتهي، فهي تعاني ضآلة ما يترجم منها وإليها، مقارنة حتى مع بعض اللغات غير العالمية، وكذلك ضعف محتواها الرقمي على الشابكة (الإنترنت)، وضعفها المتصاعد في مواكبتها للتقانة ومستجدات العصر المتطور والمتغير، وعدم توحيد المصطلحات التي تضعها الجهات المتخصّصة المختلفة، وغيرها كثير وكثير، الأمر الذي تتسع معه الفجوة التي تفصلها عن اللغات العالمية في عصر المعرفة المتسارع إلى درجة يتعذر معها ردمها مستقبلاً.

محتوى ذو صلة
ليس من مصلحتك التفرد بالقرارات يا سيادة الرئيس

نعم.. لم تفلح أكثر من قمة عربية كانت قد أدرجت قضية تعزيز اللغة العربية على جدول أعمالها في تحقيق خطة عمل شاملة ذات خطوات ملموسة في قضية “تمكين اللغة العربية” وفي تبني السياسات اللازمة لتعزيز مكانتها ودعم مجامعها وأعلامها.

كما ذكرت سابقا وفي أكثر من مناسبة، كنت أتوقع في هذا اليوم أن نكون أكثر تحديداً في وصف الداء والدواء، ووضع النقاط على الحروف، حتى في عجالة هذه المناسبة، كنت أتطلع إلى معرفة المستجدات في عناصر البيئة التشريعية والقانونية والمالية الأساسية لتمكين اللغة العربية والنهوض بها، وكذلك في رصد واقعها … أين تقدمنا وأين أخفقنا في مشاريع تعزيز المحتوى الرقمي العربي، وفي مراصد اللغة العربية في أمة اقرأ، وغيرها.

نعم لا يسعنا في هذا اليوم، إلا تشديد النقد الذاتي والإشارة بقوة وعزم إلى مواقع تقصيرنا ومسؤوليتنا الكبيرة على ما أصابها، وإخفاقنا كحكومات أو كأفراد في تعزيزها والنهوض بها، فكثيرا ما حمّلنا الاستعمار من قبل مسؤولية إقصائها وتهميشها، وها نحن اليوم، كما في كل عام، نحمّل بعضنا البعض تارةً، ونحمّل العولمة تارةً أخرى، وقلما حمّلنا أنفسنا جميعاً المسؤولية.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
بسام زواجي المعندس

رائع….في بعض الدول العربية…يصعب التفاهم بالعربية في البيت الواحد.. ..كم زعيم عربي يستطيع الحديث لمدة دقيقة بلغة عربية فصيحة ؟

اسعد امبية ابوقيلة

خبر عـــــــاجـــــل : الصحفي اسعد ابوقيلة تدهور خطير في صحة المناضل أبو زيد عمر دوردة رئيس جهاز الأمن الخارجي في سجن العاصمة الليبية طرابلس . الاخوة الكرام في صفحة موقع عين ليبيا ارجو النشر والتعميم علي نطاق واسع ,,, اليكم اخر الاخبار . تفاصيل : قال اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل و مراسل صحيفة صنعاء نيوز و مراسل لعدد من الإذاعات العالمية التي تبث علي الموجات القصيرة والأقمار الصناعية وخاصة عبر هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK القسم العربي في تصريحات صحافية نشرت اليوم الاربعاء 13 / 12 / 2017 نقلا عن مصادر مطلعة تفيد معلومات عن تدهور خطير… قراءة المزيد ..