مصنع الأكاذيب في ليبيا

للحقيقة وجه واحد، ولكن في ليبيا لها عدة وجوه، وكل منا يدعي معرفته بحقيقة ماحدث ويحدث في ليبيا، وأصبح لدينا مجموعة من الأكاذيب يحاول كل منا إقناع الأخر بأكذوبته التي يدعي أنها الحقيقة.

حقيقة ماحدث في فبراير “ثورة _ انتفاضة _ مؤامرة”؟

حقيقة مقتل اللواء عبد الفتاح يونس؟

حقيقة الأنقسام السياسي فى ليبيا عام 2014؟

حقيقة الاتفاق السياسى بالصخيرات والأجسام المنبثقة عنه؟

حقيقة حكومة الوفاق بطرابلس والحكومة المؤقتة فى برقة؟

حقيقة الجيش فى ليبيا “جيش حفتر وجيش الرئاسى”؟

حقيقة من يحارب من فى ليبيا على مدار ثمان سنوات؟

حقيقة داعش فى ليبيا؟

حقيقة المعارضة التشادية والسودانية بالجنوب الليبى؟

حقيقة مايريده حفتر وجيش الكرامة بالشرق الليبى، وحقيقة مايراه الرئاسى والمليشيات المؤدلجة بالغرب الليبى؟

محتوى ذو صلة
المغامرة الجنونية «عندما بكى الألمان وانتحر هتلر وانتصر الروس»

حقيقة الإعلام الليبى الذى يقدم لنا عدة حقائق بخصوص مايحدث على أرض الواقع؟

حقيقة الشهادة ومن هم الشهداء من الطرفين؟

حقيقة الحرب فى الجنوب الليبى؟

حقيقة دور الأمم المتحدة والمجتمع الدولى ودول الجوار فى حل الأزمة الليبية، ام تدويرها وأطالة عمرها؟

المواطنين البسطاء هنا وهناك فى ليبيا لكل منهم صورة مخالفة للأخر عن حقيقة ماحدث ويحدث فى ليبيا.

الحقيقة الوحيدة التى أتفق عليها الملايين فى ليبيا وقاموا بدعمها والمشاركة فيها هي ثورة فبراير، لأنهم شاركوا جميعاً من أجل حياة أفضل ولم يشاركوا من أجل أن تتحول حياتنا من السيء إلى الأسوأ كما يحدث الآن.

هل لكم أن تخبرونا بحقيقة واحدة نتفق عليها جميعا حول ماحدث ويحدث فى ليبيا؟

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.

التعليقات: 1

  • عبدالحق عبدالجبار

    اخي العزيز الفاضل سعيد رمضان المحترم … سوف اخبرك بحقيقة واحدة يتفق عليها ليس كل الليبيين فقط بل كل المسلمين ……لانه المومنيين قليل عندنا

    قال الله تعالي: *وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ(117) هود.
    و قال تعالى: {وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِن قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا}. [يونس : 13]، وقال تعالى: {وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا}. [الإسراء: 16]، وقال تعالى: {وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلاَّ وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ}. [القصص : 59] وبيَّن تعالى أنَّ الظلم إذا وقع في أمة يعمُّها العذاب، وإن لم يواقع الظلم جميع أفرادها، فقال: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال: 25]
    عندما سئل سيد الخلق رسول الله صلوات الله عليه و علي اله و صحبه أجمعين
    ( أنهلك و فينا الصالحون ) قال نعم إذا كثر الخبث…..
    اخي العزيز هل ينطبق علينا هذا كله ؟

    وكذلك لقد ترك لنا رسول الله صلي الله علية وعلي اله وصحبة وسلم كنز ( وصية ) في حجة الوداع ( تذكروا وصية رسول الله (ص) في حجة الوداع حين اطلقها مدوية …..”إن دماءكم و اموالكم حرام عليكم كَحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا الي ان تلقوا ربكم الا هل بلغت ..اللهم فاشهد ..اللهم فاشهد ..اللهم فاشهد…..أضحي مبارك ..و حج مبرور ..اعادة الله علينا و عليكم ..بالامن و الأمان ..و المحبة و الاطمئنان…اخي العزيز هل خالفنا هذا كله ؟ ولَك فائق الاحترام …. اخي العزيز لو كان الليبيين فهموا الآيات و الأحاديث الاوله بذل ان يقوم بقرأتها بدون فهم في صلاتهم وأعطي دروسهم ولو عملوا بوصية الرسول الكريم صلي الله عليه وعلي اله وصحبة وسلم و عملوا بها … حتي لو اجتمعوا جميع الجن والإنس علي ان يفعلوا شئ في ليبيا لا ما استطاعوا … انه عقاب من عند الخالق مع سابق الانذار

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend