وزير الخارجية البريطاني “بعد مسح جثث الليبيين سيكون هناك استثمار في ليبيا”

بقلم:

دعابة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الساخرة من الليبيين في مؤتمره الكبير أمام حزب المحافظين حيث عم الضحك أغلب الحاضرين حينها.

هي صراحة أكثر منها دعابة..

وتلخصت الدعابة أن الاستثمار في ليبيا وفي سرت والازدهار يمكن أن يتحقق بعد مسح جثث الليبيين منها.

ولكن أي ليبين يقصد! هل أبناء الشعب الليبي الذيم أنهكتهم الأزمات والفقر؟ أم أولئك المتآمرون الساعون خلف السلطة؟

فقد التقى وزير الخارجية البريطاني كافة الأطراف وجلس معهم واستمع إلى وجهات نظرهم جميعا.

هذا الكلام نجد تفسيره في تصريحات غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا من أن أطراف الحوار ومن تقابل معهم كلهم يبحث عن مصلحته الشخصية فقط لا يبحث عن مصلحة ليبيا.

ليبيا هذه البلاد العظيمة بمقوماتها الرائعة وشبابها اليافع وعلمائها والروح العالية التي يريدون قتلها بعد ثورة 17 من فبراير، لن تنهض إلا بمسح جثث أولئك الذين يتفاوضون عن السلطة ويتقاسمون الكراسي والمناصب، لا تهمهم ليبيا ولا مصلحتها.

وقد برر وزير الخارجية البريطاني وتابع كلامه قائلا: “هناك مجموعة من رجال الأعمال في المملكة المتحدة يرغبون بالاستثمار في سرت هناك على الساحة. لكن الشيء الوحيد الذي يجب القيام به أيضاً هو مسح الجثث بعيداً وبعد ذلك سنكون هناك”.

هل عرفتم أي جثث يقصد ولماذا عبر عنهم بالجثث؟ لا أعتقد أنه كان مخطئا. فلو أراد أصحاب القرار من الليبيين نهضة ليبيا لبادروا ببيع اسلحة المليشيات التي تتبعهم ولأنفقوا أموالها في علاج شباب المليشيات الذي أدمنوا الحرب والقتال وأشياء أخرى. بدل تركيزهم على مصالهم ومنافعهم وحجم الغنيمة التي ستحصلون عليها ولو وصل بهم الأمر إلى درجة العمالة.

د. مجدي الشبعاني‎

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 12.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: Mohamed shmb 2017/10/04

    نرد علي هدا الخنزير المخنت التافه عندما كانت الجثت التي تتحدت عليها تنبض بالحياة لم تكن تتجراء حتي للنظر اليها والي زعيمها وقائدها معمر القذافي اذهب واسائل ملكتكم كيف نقلنا المعركة الي وسط عاصمتك لندن كُنتُم لا تتجراءو حتي الاقتراب من المكتب الشعبي الليبي يعني السفاره الليبيه وعندما حاولت أجهزتكم الأمنية التدخل اردنيا شرطيتكم قتيله ايها التافه اذهب واساأل رئس وزرائيكم طوني بلير كم مقاس حذاء معمر القذافي لانه كان يرفعه في وجوهكم وامام العالم واسأئل من كانو قبلك من رعبهم وخوفهم حتي أصبحوا ينشرون الاكاذيب والإشاعات برحيل العقيد الي فنزويلا جمعتم كل قوي العالم بإكبر ترسانته الحربية المتطوره تصدينا إليكم بالعزيمة والإيمان. طيلة تمانية أشهر قصفتهم بعشرات الآلاف من الصواريخ والقنابل المحرمه دوليآ ايها السراق سرقة أموال ليبيا ولكن حاول ان تأتي الي سرت وحاول ان تستثمر ستجد قومآ يسمونهم بزنابيل الحديد سوف وصهركم كما يصهر الحديد ايها الجبناء

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.