الدبلوماسية المخيفة

محمود أبو زنداح

كاتب ليبي متخصص في الشأن العام

تطور الصراع بين قطبي الإعلام العربي السعودي القطري (الجزيرة والعربية) بتبادل عرض صور إباحية لابن سلمان والشيخ تميم، يرجعنا ذلك إلى حقيقة العلاقات الدول العربية فيما بينها وما كان مسكوت عنه في العالم الدبلوماسي العربي.

كثير من الملفات العالقة بين الدول العربية سببها تحرك الاستخبارات العربية في الاتجاه المعالجة  اللأخلاقية ووضع الحلول ،حيث لا يوجد في دول العالم ((الدكتاتوري والحر)) ان تمت عملية حجز لرئيس حكومة دولة عربية مستقلة يقوم بزيارة الى دولة عربية أخرى بدعوة رسمية من قادتها ويتعرض لحجز والضرب والإهانة.

أو أن يتم دخولك بتأشيرة الى دولة عربية شقيقة لأجل أداء فريضة الحج والعمرة حتى تجد  نفسك خلف القضبان دون مراعاة لوجود تأشيرة أمنية صادرة منهم.، ولاحتى مراعاةً لحرمة المكان المقدس.

وان كان تطور أساليب القتل في القرن الحالي الى القتل والتقطيع داخل قنصلية بلدك التي وجب عليها ان يحميك في بلاد الغربة.

أساليب بعض حكام العرب منذ الاستقلال تغيرت وأصبحت تعتمد على مخابرات تغذية الكراهية والعنف بأسلوب اخلاقي منعدم وغير متوقع.

فكثير من الوقائع الإجرامية الفظيعة والتصفية الجسدية الرهيبة لبعض المعارضين او لمن كان في السلطة سابقاً دون محاكمة او مذكرة اعتقال سمة من سمات حكم الفرد المستبد الواحد، ولان التاريخ لايرحم وهو مرصد لكل جريمة من جرائم السياسة الكثيرة والكبيرة في عالمنا العربي، سوف تجد بين الصفحات كثيرة من المرض النفسي لجرائم غريبة وعجيبة، فلا مانع أن تجد رئيس دولة يشرف ليل نهار ويضع خططاً حتى يتم جلب عضو قيادة ثورة هارب الى دولة عربية معها عداء ليجد نفسه أمام حاكم عربي يذبح بسكين الالم والخيانة!

ورئيس دولة عربية وأبناءه يتحرشون بزوجة رئيس دولة عربية أخرى كأمر معتاد ضمن سلوكيات الضيافة العربية!

هذه الأفعال لا تأتي إلا من العرب  فيما بينهم ،ولا يوجد في العالم الأخر ما يمنع زيارة السيدات الى دول اخرى وسط ترحاب وحسن الضيافة ،ولايوجد مايمنع من سفر محطات الاعلام والمذيعات ضمن طاقم إعلامي متكامل دون حراسة مشددة ووسط ضيافة متميزة والشعور بالامان.

لم يفلح قادة الدولة العربية في شئ حتى في الحفاظ على أخلاق وكرامات أهل العرب في الجاهلية لنزداد جاهلاً فوق الجاهلية ونعتمد على ترديد الإسلام دون ما نفقه او نتعلم مامعناه ونتخلى بروج من الانسانية، بأن لا نجعل الدبلوماسية المخيفة منهاج عمل لدينا.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

اخط محمود ابو زنداح المحترم سلام الله عليكم ورحمة منه ثم البركة …. نحن شعب نُكسر الدين والدنيا نُكسر اخلاق الاسلام وما حثنا علي الكتاب و رسوله والخالق …. ولكن نفتخر باللغة التي كتب بها القران ومع اننا لانفهمها …خوذ بالك تُكسرها … نحن العرب نُكسر الدين ونذبح و نسلخ و نقطع خلق الله ولكن نحن احسن أمه اخرجت للناس و لغتنا لغة الجنه ولا تنسي قواعد قراتها بذون فهم وكتبتها بقواعدها بذون الخوف من الخالق ….عرب جرب بمسلمينهم و مسيحيهم و يهودهم … هؤلاء عرب قريش هل تعلم ما معني قريش … اخلاقهم كا اخلاق القرش في البحر ولكن… قراءة المزيد ..