فضائح مجلس النواب الليبي

سعيد رمضان

كاتب ليبي.

يقول المثل المصري “لاتعايرني ولا أعايرك الهم طايلني وطايلك” بمعنى لايحق لمجلس الدولة الليبي “المؤتمر الوطنى سابقاً” أن يتخذ ما سيتم سرده في حق مجلس النواب كحجة للتشهير به، أو يتخذه أنصار القذافى ضد فبراير وأهلها، فالفساد صناعة ليبية منذ القدم ولم نشاهد أي مساءلة أو محاكمة لأي فاسد سابقا ولاحقا والجميع يعمل بمبدأ “أترك الجمل بما حمل”، ولهذا زهد الملك الصالح أدريس من ليبيا ومن فيها وترك الحكم وغادر البلاد.

مئات المليارات أهدرها القذافي ونظامه الفاسد على أحلامه الوهمية بأفريقيا، وعلى شراء الأسلحة التي نكتوي بنارها حتى يومنا هذا، وفي حسابات مجهولة بجميع مصارف العالم، وماتم الإعلان عن تجميده بالخارج من أرصدة الآن لايساوي قطرة من الحسابات المجهولة التي ذهبت إلى غير رجعة.

المؤتمر اللا وطنى “مجلس الدولة حاليا” قام بأهدار مئات المليارات السائلة بالداخل والمجمدة بالخارج ،فجميعنا يتذكر ما أهدره رئيس الوزراء الألمانى ” على زيدان ” ووزيرة الصحة الأيرلندية “فاطمة الحمروش” ورئيس المؤتمر الوطنى الأمريكى “محمد المقريف” صاحب قرار 10 فى المية لكل من يستطيع فك التجميد غن المبالغ والودائع الليبية بالخارج ولاندرى قيمة المبالغ التى تمكنت اللجنة التى قام بتشكيلها من فك تجميدها حتى يومنا هذا ؟
أما بخصوص ” مجلس النواب “أو جماعة يقولون مالايفعلون بالمجلس فقد صدعوا رؤوسنا بأسطوانة” مساءلة حكومة الثنى “عن الميزانيات التى قام بأهدارها، وفى كل مرة يتراجع مجلس النواب ويغض الطرف عن ذلك ،ففى أحدى المرات التى طالب فيها مجلس النواب بمساءلة ” الثنى” خرج رئيس الوزراء “عبد الله الثنى” الى الأعلام وقال سوف أقوم بفضح كل النواب المرتشين الذين تحصلوا على خدمات لهم ولأقاربهم منى ، وحينما جاء يوم المساءلة قامت مجموعة مأجورة لحساب مجلس النواب بمهاجمة ومطاردة الثنى فى شوارع مدينة طبرق ،وقام الثنى بالأحتماء بمنازل أحد المواطنين بطبرق حتى جاءت الأجهزة الأمنية ورجعت به الى مقر الحكومة بالبيضاء، وفشلت مسرحية المساءلة وتقدم مجلس النواب بأعتذار للثنى عما حدث له بمدينة طبرق وتعهد بمحاسبة المعتدين.

وفى الأيام القريبة الماضية طالب مجلس النواب أو ماتبقى من نواب بالمجلس بجلسة مساءلة لحكومة الثنى، وأعتقد أنهم كانت لديهم بعض المطالب الخاصة من الحكومة، فمن يريد أى مطالب خاصة من الحكومة عليه أن يطالب بجلسة مساءلة للحكومة، وكالعادة خرجوا علينا بعض رؤساء لجان المساءلة بمجلس النواب وقالوا أن رئيس الوزراء أعتذر عن حضور جلسة المساءلة نظرا لقيامه بجولة ميدانية  وأنشغاله بأفتتاح بعض المشاريع الحيوية بمدينة أمساعد وبئر الأشهب القريبة من طبرق، وتم غض الطرف عن جلسة المساءلة ،فهل قام الثنى بالأستجابة لمطالبهم الخاصة ؟ الله أعلم.

هناك فضيحة من العيار الثقيل وسوف نسردها فى صورة تساؤلات حتى لايتم أتهامنا بالتشهير والمطلوب الأجابة من مجلس النواب بهذا الخصوص؟.

الموضوع يتعلق بعملية التصويت على منصب رئيس جهاز المخابرات الليبية السابق العميد ” مصطفى محفوظ المقرعن ”
هل قام النائب عن مدينة العجيلات “عادل مولود محفوظ” بتوزيع عدد “60 سيارة سانتافى” على النواب الستين الذين صوتوا لصالح “مصطفى المقرعن”؟.

ماهى الأنجازات التى قام بها المقرعن بميزانية 500 مليون دينار التى رصدت لجهاز المخابرات؟.

لماذا تراجعت لجنة الأمن القومى بالبرلمان عن مساءلة مصطفى المقرعن؟، ولماذا أغلق رئيس اللجنة “طارق صقر الجروشى” الملفات وجمد أى حديث عن الأستدعاء للمساءلة؟.

وللعلم: لقد رفض رئيس المخابرات “مصطفى المقرعن” المثول أمام لجنة الأمن القومى بالبرلمان بعد أستدعائه للتحقيق والمساءلة عدة مرات، وقام النائب “على التكبالى” بالقول على شاشات التلفزيون أن المقرعن يستهزأ بمجلس النواب، وقام بحملة هجوم على أداء وعمل رئيس المخابرات، وبعد ذلك ألتزم التكبالى الصمت ولاندرى سبب صمته، فهل تم تهديده وفضحه؟، وهل رفض المقرعن التعامل مع “عقيلة صالح” وهل وضع له أجهزة تنصت ولديه ضده عدة تسجيلات كما يقال؟.

كل ماتم سرده مجرد تساؤلات وعلى مجلس النواب الأجابة لأننا بكل أسف لم نسمع عن أى جلسة مساءلة لأى مسؤول فاسد بالدولة التى لاوجود لها حتى الآن والجميع يعمل بمبدأ  أترك الفاسد بما حمل”.

وللحديث بقية…

4
اترك تعليق

4 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
4 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
كدايرين

خبر مهم ( حدث في لبنان في منطقة بعلبك ) : عثر على جثة طفل حديث الولادة موضوعة داخل كيس و مرمية في احدى الحاويات لجمع النفايات في منطقة بعلبك في لبنان و ذلك في شهر رمضان الفائت فلم تتم مراعاة حرمة الشهر الفضيل !!!!!

عبدالحق عبدالجبار

اخي سعيد المحترم …. لك هذا الخبر ….استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إينزو موافيرو ميلانيزي رئيس ” البرلمان الإسرائيلي – الكنيست – يولي يوئيل إديلشتاين ” خلال زيارة هذا الأخير إلى روما لحضور مؤتمر “حوار روما المتوسطي” وقد تباحثا فى عدة قضايا متوسطية بما فيها الوضع فى ليبيا على ضوء مؤتمر باليرمو الأخير…..هل حدد موعد زيارة نتانياهو لليبيا ؟؟؟؟ حوش بو الطليان الكبير

بيع الوهم

مجلس النواب راسمالة قوادة ودعارة فقط زي الجمار زي زبلته .