تطبيق انترنت الاشياء فى المواصلات السيارة نموذجاً

بقلم:

تتعدد انواع المواصلات والنقل البرية والبحرية والجوية وبالعديد منها تطبيقات لانترنت الاشياء، وهناك المزيد من التطبيقات.

سيارة ركوب الافراد ذات السعة الصغيرة، فهى السيارة الاكثر عددا وانتشارا بالعالم، وهى وسيلة المواصلات لملايين بل لميارات من البشر.

 يتم تركيب عشرات من اجهزة الاستشعار وبطاقات التعرف بموجات الراديو في اجزاء متعددة من السيارة واطاراتها والتى لها علاقة بالحركة والامان، وتكون تلك الاجهزة المتصلة تتبادل البيانات بين بعضها او بينها وبين الانسان بداخلها او من لديه اجهزة التحكم عن بعد، وبلك تكون السيارة  الاعلى اقتصادا فى الوقود والاكثر امانا، وارتفاع معايير التحكم في انبعاثات العوادم الضارة بالانسان والبيئة، بضلف الى ذلك العديد من التطبيقات التى يستفاد منها مثل:

  1. السيارات ذات انظمة التحكم فالتشغيل والتوقيف بعدة طرق من بصمة الاصبع اى العين او الرموت، وكذك التحكم فى اقافها كليا عند سرقتها او فقدانها، وامكانية تتبعها.
  2. تقديم معلومات حول السرعة الاعلى اقتصادا وتقدير المسافة التى يمكن قطعها بالوقود الموجود بالسيارة او مستوى شحن الكهرباء للسيارات الكهربائية عرض مكان اقرب محطة وقود او شحن التى يمكن التزود منها.
  3. امكانية العمل والاجراء المناسب عند حدوث اخطاء او الحاجة للصيانة او استبدال قطعة معينة وتقديم طريقة بالفيديو لكيفية الفك والاصلاح.
  4. امكانية ارسال معلومات الركاب الى جهاتهم الصحية فى حالة حدوث اى طارئ صحى.
  5. اخذ الحيطة وترك مسافة الامان بينها وبين السيارة التى امامها.
  6. اقتراح اقضل شارع او طريق للسير فيه تفاديا للازدحام او المنخنقات المرورية.
  7. التحكم فى التهوية والتكييف داخل السيارة.
  8. التحكم في الوسائد الهوائية داخل السيارة والاخرى تحت السيارة تساعد على إيقافها في حالات الخطر وقبل وقوع الحوادث,
  9. واليوم وغدا السيارات ذاتية القيادة والحركة والاخرى التى تتولى استلام القيادة من السائق لتكون هى المسيطر بدلا من الانسان، اى ذات الانظمة التى تتجاوز الانسان عند الحاجة او الضرورة، وكل ذلك يتم باستخدام تكنولوجيا انترنت الاشياء.
م. أحمد المجدوب

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 27.