أنا وحفتر على الغريب

بقلم:

قامت قناة الجزيرة ومعها جماعة الأخوان بالجزائر بإخراج ماقاله المشير “خليفة حفتر” عن مساره بخصوص واقعة دخول بعض العسكريين الجزائريين إلى الأراضى الليبية ،فقد قال “حفتر” خلال لقائه بشيوخ القبائل بمدينة بنغازى يوم الخميس الماضى أن السلطات الجزائرية قالت أن دخول بعض العسكريين كان تصرف فردى وتم تسوية الحادث مع السلطات الجزائرية وقال يمكننا نقل الحرب الى الجانب الأخر فى لحظات.

تلقفت قناة الجزيرة هذه العبارة وقالت أن حفتر يهدد الجزائر وأن حفتر ينوى شن الحرب على الجزائر ،فقامت أبواق الجزيرة من جماعة أخوان الجزائر بعملية صب المزيد من الزيت على النار التى أشعلت شرارتها قناة الجزيرة من أجل أحراج السلطات الجزائرية أمام الرأى العام داخل الجزائر ، وكان أول من علق على كلام حفتر هو رئيس حركة مجتمع السلم التابعة لأخوان الجزائر “عبد الرزاق قوى” حيث قال: “العسكرى حفتر المسنود مصريا وأماراتيا لم يجد أى حرج فى توجيه تهديده للجزائر بسبب دخول عسكريين جزائريين حسب قوله التراب الليبى ،معتبرا تلك التهديدات أنها جرأة غير مسبوقة من هذا الأنقلابى الليبى الذى سلم بلاده لقوى أجنبية مجرمة تعيث فى البلاد العربية فسادا ، جرأة لايمكن للجزائريين أن يتحملوها أو يقبلوها ” .
كما قام الضابط المتقاعد فى الجيش الجزائرى ” أحمد عظيمى ” بالمطالبة بتكليف قائد القطاع العسكرى بولاية أليزى على الحدود مع ليبيا بأعتقال الماريشال المهزوم فى تشاد كما وصفه وتأديبه لتطاوله على الجزائر “.

أما النائب ” عبد الوهاب بن زعيم ” فقال : أنه بعد هذه التهديدات الأستفزازية لن يلومنا أحد ،بل العكس تماما وجب علينا التدخل والدخول الى ليبيا للقضاء على الجماعات الأرهابية والمساعدة فى تنظيم الشؤن الليبية مؤكدا أن الجزائر أحق من الأوربيين والأمريكيين فى تنظيم البيت الليبى “.

وقال موقع ” كل شىء عن الجزائر” أن تصريحات حفتر بشن حرب ضدها ليست غريبة وليست المرة الأولى التى يهاجم فيها الرجل الجزائر والجزائريين وأن مايميز تصريحاته هذه المرة هى قمة العدوانية وبدون أى تحفظات دبلوماسية ، وأعتبر الموقع أن التهديد جاء هذه المرة بطريقة صريحة ومباشرة دون أن يكون ضمنيا ولا تلميحيا حيث قال ” يمكننا نقل الحرب الى الجانب الأخر فى لحظات ” مع أن حفتر يعلم جيدا أنه لايملك العدد ولا العدة لمواجهة قوة الجيش الجزائرى غير أن هذه التصريحات ستكون لها عواقب وخيمة على المستوى الدبلوماسى وعلى تطور الأزمة الليبية التى تسعى الجزائر الى حلها وفقا لما تنص عليه الشرعية الدولية وبعيدا عن كل التدخلات الأجنبية، وذكر الموقع أنه يجب أنتظار موقف وزارة الخارجية الجزائرية لمعرفة مدى صحة هذه الأتهامات التى وجهها حفتر للجزائر بدخول عناصر من الجيش الى الأراضى الليبية أم أن المسألة مجرد تلفيق.

لقد نجحت قناة الجزيرة فى تحريك أبواقها وبيادقها فى الجزائر، وفشلت فى تحريض السلطات الجزائرية التى كانت أكثر تعقلا وحكمة وأعترفت بالخطأ الذى أرتكبه بعض جنود الجيش الجزائرى ، ومهما أختلفنا مع حفتر فى بعض الأمور ولكننا نتفق معه فى الدفاع عن تراب ليبيا الغالية ولن نقف مكتوفى الأيدى وأنا وحفتر على الغريب.

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع
سعيد رمضان

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 69.

تعليقات حول الموضوع

تعليقات 4
  1. 1- بواسطة: العبدلله 2018/09/12

    المفروض تغيير العنوان إلى أنا وحفتر على الجميع ودائماً. أرجو أيضا من الموقع مراجعة المقالات قبل نشرها للتأكد من خلوها من اﻷخطاء اللغوية فالكاتب مثلا كما يبدو لا يعرف الفرق بين إن و أن و لا مواضع الهمز فكتب أخوان بدل إخوان.
    أما عن تعليقي عن المحتوى فهو باختصار إعادة لاسطوانة اﻹخوان و قطر وراء المؤامرة الكونية على سيادة المشير.

  2. 2- بواسطة: العبدلله 2018/09/12

    أما عن تعليقي >على< المحتوى فهو باختصار إعادة لاسطوانة اﻹخوان و قطر وراء المؤامرة الكونية على سيادة المشير. أيضا انتظار و اختلفنا تكتب من غير همزة.

  3. 3- بواسطة: سعيد رمضان 2018/09/12

    انت معلم ومنك نتعلم يا عبدالله ،لأننى لوقلت يا ” العبد لله ” فمعنى ذلك أننى مجنون وأكلم نفسى

  4. 4- بواسطة: علي حسن 2018/09/14

    زفتر مهزوم فعلا وأسير في تشاد والحكومة الجزائرية لم تعترف ولكن تعلمون الحكومة الجزائرية لا تحب المهاترات حين يجد الجد يكون الرد وقد ظهر هذا في مباراة كرة قدم فقط في ام درمان فكيف ؟؟؟

تعليقات 4

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.