أيها الليبي.. ها هي حقيقة المعركة

أحمد خليفة

صحفي وإعلامي ليبي

أيها الليبي،، لا تسمح لهم بإقناعك أن المعركة الآن على أسوار طرابلس المحروسة هي معركة بين شرق ليبيا وغربها، أبدا، المعركة ليست كذلك، ولم تكن في يوم من أيامها حربا جهوية أو مناطقية، من يقول ذلك لا يعرف ماذا يحدث فعلا، فالليبيون لم يكرهوا بعضهم بعضا في كل مراحل تاريخهم،من فعل ذلك هم المجرمون والطغاة منهم، العسكر هو من يكره الليبيين ويسعى جاهدا لحكمهم بالحديد والنار، يريد أن يقمعهم ويرجعهم بقوة السلاح إلى حظيرة الاستبداد التي جعلت من ليبيا بلدا متخلفا لأكثر من أربعين عاما كابد فيها الليبيون المعاناة وشظف العيش بسبب النزق الثوري وجنون السلطة الشعبية وهلوساتها كالطفل تربيه أمه والسيارة لمن يقودها والمرأة رقيقة وعطوفة والرجل غليظ.

المعركة الآن ليست حربا من أجل الكراسي كما يردد ذلك التافهون، بل هي معركة بين معتدٍ ومعتدىً عليه، بين طامحين للحرية وعزتها وبين عسكر مجرم عميل لأمراء النفط في دهاليز الشر في أبوظبي والرياض، عسكر يريد إرجاع الليبيين إلى عهود الاستبداد، ويريد أن يرهن البلاد وثرواتها لرعاة الثورات المضادة في أوكار الشر والمؤامرات في القاهرة و أبوظبي والرياض، المعركة الآن بين ثورة صنعها الليبيون أنفسهم ،وثورة مضادة خطط لها ومولها أرباب الانقلابات وينفذها قادة الجيوش المهزومة المجرمة التي لم تتقن في تاريخها كله سوى الهزائم والانقلابات وتدمير المدن وقصف المدنيين وقتل الأطفال وهدم البيوت على ساكنيها.

المعركة في ليبيا منذ أكثر من خمسة أعوام محتدمة بين ثورة فبراير ومجرمي انقلاب سبتمبر من أساطين القمع والإجرام فيما كان يسمى بمكتب الاتصال باللجان الثورية وذراعه المسلحة المعروفة بالحرس الثوري الأخضر ذي السمعة السيئة والتاريخ الملطخ بدماء الليبيين الذين علقت أجسادهم في عقود سابقة على أعواد المشانق في الجامعات والميادين والساحات العامة.

محتوى ذو صلة
حقيقة الأوراق المطبوعة في روسيا وآثارها الاقتصادية

ما يحدث على تخوم طرابلس هو مواجهة جديدة (ولن تكون الأخيرة بالتأكيد) بين الثوار الأحرار من كافة أنحاء ليبيا وبين المهزومين من مسلحي كتائب القذافي ومن تحالف معهم من المجرمين وخريجي السجون وأصحاب السوابق وساندهم من مشائخ السوء ومسلحي تنظيم الحثالة الذي يقوده ضابط المخابرات ربيع المدخلي الذي تصدر إليه الأوامر والفتاوى من أقبية مخابرات آل سعود.

المختلف هذه المرة أن كتائب القذافي عادت بعد هزيمتها في العام 2011 ترفع علم الاستقلال، وممولة بأموال إماراتية وسعودية ومدعومة بشيطنة مخابراتية مصرية، لا يقودها معمر القذافي هذه المرة، بل يقودها حفتر الفرجاني، السبعيني العجوز والأسير السابق الذي عاد للانتقام وممارسة جنونه السلطوي على الليبيين، قادم من عصر الانقلابات العربية، تربى في برقة وبعد عقود عدة احتضنته مجرما سفاحا، مجرم حظي بهزيمة تاريخية في وادي الدوم ولم يجد غضاضة في أن يكون عميلا للمخابرات الأمريكية، جذوره من ترهونة التي ورطها في حرب خاسرة،ويريد أن يحكم ليبيا كلها بالحديد والنار.

هذه هي المعركة بكل تفاصيلها، فانتبه أخي الليبي وافهم ولا تسمح لهم أن يخدعوك أو يقنعوك أنها حرب جهوية، لا تسمح لهم أن يؤسسوا لفتنة بينك وبين أخيك الليبي، فأنتم أبناء وطن واحد سيبقى لكم وحدكم جميعا، أما الطغاة ورُوّاد الشر والخراب وشذاذ الآفاق فمصيرهم هو مزبلة التاريخ.

15
اترك تعليق

9 مجموع التعليقات
6 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
8 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

أما انت رأس شحم بحق و حقيقي ….معتدي و معتدي عليه ههههههه وعسكر يريدون حكم البلاد ؟! اولاً من الذي اعتداء علي الديمقراطية و نتائج الانتخابات ؟ من الذي اعتداء علي ثروات و امن وامان الوطن واهله … ثانياً يا راس الشحم من هم العسكر أليسوا ليبيين ؟! عندما يكون من علي الكراسي لا يحملون الشرعية الحقيقية علي الجيش التدخل اليس كذلك وعندما يبسط الجيش السيطرة علي البلاد وحدودها و يحمي المواطن وثروات البلاد وينشر الامن والامان عندها تقوم الانتخابات …. اما الان يلزم القضاء علي الخوان وبقية الاخزاب والجهوية والقبلية
يا راس الشحم

عزو ماركور

ايها الوهمي الإمعة. كلب الفرجان
سيدك الامريكي اول من انقلاب عاي الديمقراطية
ولا تنسي الانقلاب. التلفزيوني. علي قناة العبرية
يا راس تبن يا قرمقطي

عبدالحق عبدالجبار

يا راس الشحم التاريخ لا يكذب

عبدالله

تاريخ صرمك .

عبدالحق عبدالجبار

سبحان الله اسمك عبدالله هل انت متاكد بانك لست عبدالشيطان

عبدالحق عبدالجبار

والله ان لم يترك هؤلاء المفرخ المغروسين عملاء الدول الخارجية بأحزابهم و خرابهم وسرقتهم و كذبهم سوف تتجه البلاد نحو طريق العراق الشعب يتململ والانتفاضة آتيه لا مفر وعندها لن يصح الا الصحيح …. ومن سوف يدافع عن المنتفضين في ذلك الوقت من هؤلاء المفرخ الا الجيش ؟ وقولوا قالها عبدالحق عبدالجبار … علي المفرخ التسليم والاستلام او الهرب الي اسيادهم …. وهذا اعلان للإخوان و قواديهم من الجيش إلكتروني والله لو كُنتُم مليون لن يقف عبدالحق عبدالجبار عن محاربتكم و ذكر الحق في اعمالكم وفي اعمال غيركم من احزاب من جمعة الي جِبْرِيل ومن نظريات من دغيم الي الكبير… قراءة المزيد ..

محمد

صار العسكر
. انت نسيت انك حبيت على يد معمر ؟؟ صورتك مالية النت ..